الخطوط العراقية..  وجبات رديئة واسعار مرتفعة وتضارب في المواعيد: والشركة تعد بالعمل على “تسخين الطعام”

يس عراق: بغداد

شـكـا مــســافــرون عـلـى مــتن طــائــرات الـخـطـوط الـجـويـة الـعـراقـيـة مـن تـراجـع الـخـدمـات المختلفة الـتـي تـقـدمـهـا الـشـركـة، أبــرزهــا تــراجــع “جــودة الأطـعـمـة” المـقـدمـة عـلـى مـتن الــرحــلات، لاسيما  الطويلة منها مـع عـدم الالـتـزام بمواعيد الإقـلاع  والهبوط.

بـالـتـزامـن مــع ذلــك، كـشـفـت الـشـركـة عــن وضـع “خــطــة مـتـكـامـلـة” بـالـتـنـسـيـق مــع وزارة الـنـقـل لـلارتـقـاء بـعـمـلـهـا وإجـــراء إصــلاحــات حقيقية كـفـيـلـة بـإعـادتـهـا الــى سـابـق عـهـدهـا مــن خـلال تشخيص المعوقات التي تحول دون تقدم سير العمل والتوجه لمعالجتها.

وتعمل الشركة على توفير معايير سلامة الملاحة الـجـويـة، والـخـدمـات المطلوبة مـن أجـل رفـع حظر دخــول طـائـراتـهـا الــى اوروبــا الــذي وضــع عليها عام .2015

ويــقــول نـعـمـة عــبــاس “مــســافــر عـلـى مـتـنـهـا”، إن “الــوجــبــات المـقـدمـة عـلـى متن طـائـرات الخطوط الجوية العراقية لا تليق باسم هـذه الشركة العريقة”، مشيرا الـى أن “وجباتها بسيطة وباردة”.

ويضيف أن “الشركة ما زالـت تعاني من مسألة تأخير مواعيد إقلاع وهبوط الطائرات، فضلا عن ضياع الحقائب أو تأخر وصولها، وهـذه الأمـور جميعها بحاجة الـى حلول ناجعة وسريعة من قبل القائمين”.

شـاكـر شـيـال “مـسـافـر اخــر” يــرى أن الخطوط الــجــويــة الـعـراقـيـة رفــعــت مــن أســعــار الــرحــلات الــجــويــة ولــم تـخـفـضـهـا ولا اعـتـقـد أنــهــا تفكر فـي التخفيض بـل عـلـى الـعـكـس فـقـد كــان سعر الـرحـلـة مـن مـطـار بـغـداد الـدولـي الــى مـطـار دبـي ذهــاب وعــودة 365 دولار أمــا حـالـيـا وبـعـد رفـع الأســـعـــار بـحـجـة جــائــحــة كـــورونـــا فـــإن سـعـر  الرحلة أصبح 525 دولارا أي أن الـزيـادة قاربت 200 دولار”.

ويـسـتـغـرب شـيـال مــن “تـلـك الأســعــار، فــي ظل تـراجـع الخدمات الـى مستويات كبيرة حتى في مقاعد رجال الأعمال”.

بـــدوره، أوضــح المـتـحـدث بـاسـم الـشـركـة الـعـامـة لــلــخــطــوط الــجــويــة الــعــراقــيــة حــســين جـلـيـل أن “وجـبـات الطعام كانت قد تأثرت خــلال المـــدة المـاضـيـة بــظــروف كــورونــا وكـانـت تــقــدم بــــاردة، وحــالــيــا تــم الـعـمـل عـلـى تحسين  نـوعـيـتـهـا وتــقـديــمــهــا ســاخــنــة وحــســب رغـبـة المسافر”.

وأضاف جليل أن “الشركة وضعت خطة متكاملة بـالـتـنـسـيـق مــع وزارة الـنـقـل لــلارتــقــاء بعملها وإجـراء إصـلاحـات حقيقية كفيلة بإعادتها الى سـابـق عـهـدهـا مــن خــلال تـشـخـيـص المـعـوقـات الــتــي تــحــول دون تــقــدم سـيـر الـعـمـل والـتـوجـه لمـعـالـجـتـهـا”، مـنـوهـا بــان “الـنـاقـل الـوطـنـي يهتم بـالـعـروض والأســعــار والـخـدمـات الـتـي يطلقها  الـــى الــوجــهــات المـحـلـيـة وتــلاؤمــهــا مــع رغــبــات المسافرين”.