الدولار يستقر بعد تكبده خسائر بسبب بيانات وظائف مخيبة للآمال

 

استقر الدولار أمام العملات الرئيسية اليوم الاثنين، إذ ينتظر المتعاملون المزيد من البيانات عن أداء الاقتصاد الأمريكي بعد تقرير وظائف مخيب للآمال الأسبوع الماضي أنهى سلسلة من الارتفاعات للعملة الأمريكية.

ولم يشهد اليورو تغيرا يذكر أمام الدولار بعد أن أظهرت بيانات أن القطاع الصناعي الألماني تجنب الانكماش في ديسمبر . ورغم إجراءات العزل العام لمكافحة فيروس كورونا المستجد في ألمانيا وفي خارجها، فقد ساعد الطلب من الصين أكبر اقتصاد في أوروبا المعتمد على الصادرات على تخفيف وطأة الجائحة، بحسب “رويترز”.

ويقلل المضاربون مراكز الدولار المدينة، لكن بعض المحللين يقولون إن صدور بيانات اقتصادية أفضل من الولايات المتحدة ومواصلة تحقيق تقدم في مكافحة كوفيد-19 هي العوامل المطلوبة لتحقيق الدولار لمزيد من المكاسب.

وارتفع الدولار أمام اليورو 0.1 بالمئة مسجلا 1.2032 دولار بعد أن انخفض 0.7 بالمئة يوم الجمعة. وسجل الجنيه الاسترليني 1.3715 دولار بانخفاض بلغ 0.15 بالمئة للدولار.

وأظهرت نتائج ظهرت في نهاية الأسبوع الماضي أن الاقتصاد الأمريكي أتاح فرص عمل أقل من المتوقع في يناير كما أن عدد من خسروا وظائفهم في الشهر السابق كان أكبر من العدد المبدئي.

يدفع الرئيس الأمريكي جو بايدن والديمقراطيون بحزمة للتخفيف من تداعيات كورونا بقيمة 1.9 تريليون دولار. وقالت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي إنها تتوقع تمرير التشريع النهائي المتعلق بحزمة المساعدات من الكونجرس قبل 15 مارس آذار.

وسجل مؤشر الدولار مقابل سلة من ست عملات رئيسية 91.130 بعد أن شهد تراجعا نسبته 0.6 بالمئة يوم الجمعة.

وارتفع اليوان في التعاملات الداخلية قليلا إلى 6.4569 للدولار لكن من المرجح أن تشهد التداولات تراجعا قبل عطلة تستمر أسبوعا بمناسبة السنة الصينية الجديدة اعتبارا من يوم الخميس.

وسجل الدولار الاسترالي 0.7665 دولار أمريكي بانخفاض بلغ 0.15 بالمئة واستقر الدولار النيوزيلاندي مسجلا 0.7192 دولار أمريكي.