الدينار العراقي ينهار أمام الدولار ومطالبات عاجلة بتدارك الأمر.. ما دور البنك المركزي؟

يس عراق: بغداد

هلعت الاوساط الشعبية والاقتصادية في العراق، اليوم الاربعاء بسبب تسجيل ارتفاع سعر الدولار أمام الدينار العراقي، حيث وصل في بعض المناطق إلى 126 ألف دينار أمام الـ100 دولار عراقي، فيما طرحت تساؤلات حول دور البنك المركزي في ذلك.

 

وتناقلت وسائل اعلام محلية، ارتفاع سعر صرف الدولار أمام الدينار العراقي، فيما سجلت بعض المناطق 126 ألف دينار أمام ورقة فئة 100 دولار امريكي بعد ان كان 123 الف دينار، عند افتتاح الاسواق.

وذكرت وسائل اعلام عن مصادر إن “ارتفاع سعر الدولار يعود إلى أزمة تفشي كورونا واغلاق البنك المركزي”.

 

وكتب الخبير الامني والسياسي فاضل ابو رغيف، في تغريدة رصدتها “يس عراق” أن ” الدينار العراقي

يبدأ بالتدهور ازاء ارتفاع الدولار”، معتبرًا أن “الوضع الأمني والاجتماعي والمعيشي مرتبط بالوضع الاقتصادي، ويتعين على البنك المركزي وفورًا وباجراءٍ عاجلٍ لضخِ مزيدٍ من الدولار للسيطرة على ارتفاع الدولار المقيت”.

وأكد أن “الفقير اول من سيتأثر بنزول الدينار العراقي، ينبغي معالجة الامر حالاً”.

 

وأكدت مصادر أن “البنك المركزي كان يقوم يومياً بضخ كميات كبيرة من الدولار، الا انه ليس كالعادة وبسبب ازمة ڤايروس كورونا قام بتقليل الضخ، حيث سمحت الحكومة لمحلات الصيرفة بالآفتتاح  ليومين في الاسبوع فقط وباوقات محددة جداً ببعض المناطق مما رفع سعر صرف الدولار”.

https://twitter.com/noor_nt/status/1245311591081562112

يجب استمرار “التوازن”

من جانبه، كشف الخبير الاقتصادي عامر الجواهري سبب ارتفاع اسعار صرف الدولار امام الدينار، فيما اكد على ضرورة استمرار البنك المركزي بضخ المزيد من الدولار الى السوق، ولاخوف من ضعف الوارد من الدولار الى البنك بسبب انخفاض اسعار النفط.

وأكد الجواهري في حديث لـ”يس عراق”، “ضرورة استمرار البنك المركزي بضخ الدولار الى السوق والمحافظة على هذا التوازن” مشيرًا إلى أنه “من المؤكد أن قيمة ما سيضخ إلى السوق سيكون أقل من الداخل إلى البنك المركزي بفعل انخفاض سعر النفط الذي يجلب العملة الصعبة الى البلاد إلا انه يوجد خزين ولاخوف من هذه الخطوة”.

وبين الجواهري أن “من اسباب ارتفاع الدولار هو الخوف المستشري في البلاد من الازمة الاقتصادية فضلا عن قيام البعض بترحيل امواله إلى خارج البلاد من الدولار”.