الرئيس في مفترق طرق ولكن.. سرمد الطائي

كتب الصحافي سرمد الطائي:

الرئيس في مفترق طرق ولكن.. معه في نفس الحرج والاختبار.. الصدر والشيوعي وعلاوي..الخ.. والميكروفون بيد الجمهور الان سيادة المخرج

برهم صالح في هذه الساعات يختار بين…
ان ينتمي الى المستقبل.
او ان يعود كجزء من الخوف العام داخل نادي العملية السياسية الفاسد.
برهم صالح ضحى بجرأة خلال شهور الاحتجاج ووقف ضد معسكر ايران بقوة. ولن يقبله سليماني لاحقا ولن يثق به.
المفروض ان يكمل المشوار ويصعد المشنقة معنا.
لكن.. ايضا علينا ان لا نحمله وحده المسوولية.
يجب تحميل المسوولية كذلك للتيارات التي ساندت الاحتجاج وصمتت تقريبا في هذه اللحظة او غاب موقف موحد لها بينما تتوحد جبهة القناصين.
يجب ان تتوحد اطراف الشيوعي الصدر علاوي العبادي وكل طرف بهذه الاوصاف داخل البرلمان… لاعلان موقف كبير يعلن تشجيعه ومساندته للرئاسة لدفعها الى التمسك العنيد بمرشح بالمعايير المتفق عليها ومنع القناصين من فرض مرشحهم. لانه مرفوض في لحظة شرعية ثورية حقة..
او سنكون امام مواجهة كبرى بين الجمهور الثائر وبين الرئات الثلاثة والقضاء.. ولا يبقى سوى الجيش..
سرمد الطائي