الربط الثلاثي سيغطي 6% من الانتاج المستهدف للكهرباء والغاز الايراني سيغطي 32%.. هل يصل العراق لـ25 غيغا؟

يس عراق: بغداد

وقع مدير عام الشركة العامة لنقل الطاقة الكهربائية للمنطقة الشمالية خالد غزاي المعاضيدي، عقد الاتفاقية التشغيلية النهائية للربط مع وزارة الطاقة التركية المتمثلة بشركة “تياش” لنقل الطاقة الكهربائية.

وقالت وزارة الكهرباء في بيان، إن هذه الخطوة ستحقق خطوة مهمة في استقرارية ووثوقية المنظومة خصوصاً للمحافظات الشمالية.

وتتيح الاتفاقية تجهيز العراق بالطاقة بمقدار 300 ميگاواط كمرحلة اولى الى الشبكة الوطنية، عن طريق خط الربط الكهربائي ( جزرة – موصل / 400 ك.ڤ ) خلال الفترة القليلة القادمة.

وتمثل الـ400 ميغا واط قرابة 1.6% من الانتاج الذي تنوي وزارة الكهرباء ان تصله خلال الصيف الحالي والبالغ 25 الف ميغا واط.

بالمقابل، تتأمل وزارة الكهرباء العراقية الحصول على 500 ميغا واط من الربط مع الخليج عبر الكويت، فضلا عن الحصول على على قرابة 700 ميغا واط من الكهرباء المصرية عبر الربط مع الاردن، ليكون مجموع طاقة الربط التي سيحصل عليها العراق من تركيا والخليج والاردن، اكثر من 1.5 غيغا واط، وهو مايمثل 6% من حجم الطاقة الانتاجية التي يريد العراق وصولها الصيف الحالي.

وكانت وزارة الكهرباء قد حققت انتاجا بنحو 21 الف ميغا واط في الصيف الماضي، وبعد تراجع الاطلاقات الغازية الايرانية من 50 الى 8 مليون متر مكعب فقط، خسرت وزارة الكهرباء قرابة 6.5 غيغا واط من الطاقة، ليتراجع الانتاج الى اقل من 15 الف ميغا واط.

وبدأ الغاز الايراني يعود تدريجيًا ويتصاعد بعد عام من المفاوضات والمباحثات، حتى كشف المتحدث باسم وزارة الكهرباء عن ارتفاع الغاز الايراني الى 38 مليون متر مكعب.

وبارتفاع كميات الغاز الموردة الى 38 مليون متر مكعب، هذا يعني عودة 75% من الغاز الايراني، اي اضافة اكثر من 4.5 غيغا واط، اي ان الانتاج بلغ حاليا اكثر من 19.5 غيغا واط.

وباضافة 1.5 غيغا واط من الربط الكهربائي، فأن ذلك يعني ارتفاع الانتاج لنحو 21 الف ميغا واط، مايعني تبقي قرابة 4 الاف ميغا واط لتحقيق الهدف البالغ 25 الف ميغا واط.

ويمكن ان تأتي الـ4 الاف ميغا واط بضخ قرابة 25 مليون متر مكعب من الغاز الايراني اضافة الى الـ38 مليون متر مكعب الحالية، اي ارتفاع الغاز لاكثر من 60 مليون متر مكعب.

الا ان وزير الكهرباء اكد انه توصلنا إلى اتفاق بشأن الإمداد بكميات كافية، حيث اتفقنا على 50 مليون متر مكعب (يوميا) خلال أشهر الصيف الحارة الأربعة.