الربط مع الاردن.. طاقة نهائية تسد 15% من الطاقة المشغلة عبر الغازي الايراني

يس عراق: بغداد

لاتتوفر ارقام كافية بشأن مشروع الربط الكهربائي بين الاردن والعراق، ولامعلومات عن كيفية استفادة العراق من كونه ممرًا للطاقة الكهربائية بين الخليج واوربا او التسعيرة التي من الممكن ان يحصل عليها جراء مرور الطاقة، او تسعيرة شرائه للطاقة الكهربائية من الاردن.

كل ما متوفر من معلومات هو كمية الطاقة التي ستزود بها الاردن العراق، والتي ستكون على 3 مراحل، حيث يصل في المرحلة الاخيرة الى 900 ميغا واط.

وقال وزير الكهرباء وكالة عادل كريم في تصريحات متلفزة تابعتها “يس عراق” إن “مشروع خط الربط مع الأردن يتكون من 3 مراحل الأولى ستوفر 150 ميغاواطا والثانية 500 ميغاواط والثالثة 900 ميغاواط ومن المؤمل إتمام الخط بشكل كامل في الصيف المقبل”.

وأضاف، أن “الخط سيجهز قضاء القائم والمناطق المجاورة بالطاقة الكهربائية كمرحلة أولى لإنهاء مشكلة التجهيز في تلك المناطق البعيدة عن مراكز التوليد والانتاج وستدعم المرحلة الثانية المنطقة الغربية بالكهرباء”.

وتابع أن “المرحلة الثالثة ستشهد ربط الخط مع الشبكة الوطنية العراقية لدعمها ككل”، مؤكداً أن “الخط سيساهم بتشغيل معامل الفوسفات في عكاشات بمحافظة الأنبار وتشجيع الاستثمار المحلي والدولي لإنشاء معامل أخرى في المنطقة الغربية وخاصة في الفوسفات كما سيدعم مشروع المنطقة الصناعية بين العراق والأردن ويدعم اقتصاد البلد”.

 

تزويد العراق بـ900 ميغا واط وفق الانتاج الحالي من الكهرباء في العراق والبالغ 24 الف ميغا، يعني رفع الطاقة الكهربائية في العراق بنسبة 3%، وتعادل الـ900 ميغا واط 15% مما يتم انتاجه من طاقة عبر الغاز الايراني.

 

 

ولفت كريم إلى أن “لدى العراق خطة طموحة لربطه بكهرباء دول الجوار كتركيا ودول الخليج وهنالك 4 خطوط مع إيران، والعراق يريد أن يكون ممراً لسوق الطاقة العالمي بين الخليج وأوروبا عبر تركيا وبالعكس، والخط الحالي مع السعودية سينجز خلال 30 شهراً وهو ينقل الطاقة وفق تقنية تسمح بنقل الطاقة لآلاف الكيلومترات”.

وبخصوص كلفة إنشاء الخط مع الإردن أوضح أن “العراق سيتحمل تكلفة 300 كم ستمتد في أراضيه فيما سيتحمل الجانب الأردني كلفة الإنشاء في أراضيهم وسيتم بيع الكهرباء لنا وفق معادلة سعرية متفق عليها”.

وبينما لم يكشف عن الكلفة بالارقام، الا ان التقارير الاردنية تشير الى ان الكلفة الكلية ستكون بحدود 140 مليون دولار.

 

وفيما يتعلق بمشاريع الطاقة البديلة أوضح كريم أن “وزارة الكهرباء خطت خطوة كبيرة في تنفيذ مشاريع التوليد عبر الطاقة الشمسية وبحجم 7500 ميغاواط كمرحلة أولى بالاتفاق مع شركات عالمية وإقليمية وسنطلق مشاريع أخرى بطاقة 5000 ميغاواط العام المقبل”.