الرحلات الجوية العراقية مهددة بالتوقف.. عدد كبير من المضيفين يخططون للإضراب يوم غد!

يس عراق: بغداد

هدد عدد كبير من المضيفين في الخطوط الجوية العراقية بالاضراب عن العمل بسبب تأخير تثبيتهم على الملاك أو بصفة عقد على الملاك، وهو مايهدد استئناف الرحلات الجوية العراقية.

ورصدت “يس عراق” مدونات غاضبة قالت إن “مضيفين الخطوط العراقية منذ  ٢٠١٣ حتى اليوم ما يثبتوهم رغم صدور قرار تثبيتهم، لكن كل مدير عام يصدر قانون بكيفه ويرفض تثبيتهم حتى يبقى ياخذ مخصصات الخطورة مالتهم ويحطها بجيبه وهي مليون لكل مضيف”، بحسب ادعائهم.

واضافت احدى المدونات، إن “الخطوط الجوية رفعت أسماء العقود وبعض الموظفين لكن تم استثناء المضيفين عددهم 170 شخص حتى يبقون مستفادين بروس المساكين رغم ما المضيف حياته بالجوا اقل شي يصير لا سامح الله ممكن يخسر حياته”، مؤكدة إن المضيفين ” قرروا يسون اضراب عن قريب في محاولة حتى يأخذون حقوقهم، واذا صار اضراب معناها ولا طيارة تطير وخلي يجي وزير النقل وأعضاء البرلمان برواتبهم غير المنصفة يشتغلون مضيفين”.

 

مصدر يكشف التفاصيل

 

وكشف مصدر من الخطوط الجوية العراقية في حديث لـ”يس عراق”، إن “المضيفين كانوا عقوداً تشغيلية، وبعد ان انتهى العقد الذي مدته سنة واحدة لم يجددوا لهم العقد وبقوا يطيرون مجانا لمدة عام على أمل ان يجددوا لهم العقد”، مبينا ان “حتى اللحظة لم يجددوا لهم العقد ولكن اعطوهم اجور ساعات فقط بلا راتب، وقبل ٣ شهور عملوا لهم راتبا بلا خطورة ولا اي ميزة من مميزات المضيف العراقي العادي”.

واضاف ان المشكلة الحقيقية أنهم “لايعرفون وضعهم الوظيفي حيث ليس لديهم عقد يثبت انهم مضيفين عراقيين تابعين للخطوط الجوية العراقية، ولايملكون سوى رخصة طيران”.

وبين المصدر أن “العقد التشغيلي يختلف عن العقد على الملاك يعني في اي لحظة يمزق العقد ويخرجهم من وظائفهم”، معتبرا ان “العقد على الملاك يثبت حتى لو بعد سنوات ولديه مميزات جيدة”.

وأكد انه “قبل اعطائهم الراتب البالغ 500 الف كانوا يأخذون اجورا على عدد ساعات الطيران، وكل شهرين يعطوهم اجور شهر واحد”، مؤكدا ان “حتى اسوء الدول تعطي خطورة للمضيفين”.

وبين المصدر ان “عدد من المضيفين جمعوا رخص طيرانهم وقاموا بتسليمها، لكي يضمنوا تنفيذ الاضراب الذي دعوا اليه، حيث انه كل مرة يتم الاتفاق على الاضراب ولاينفذ”، مؤكدا ان “يوم غد أول يوم اضراب وقد ينفذ او لا”.

 

وحاولت منصة “يس عراق”، الاتصال بسلطة الطيران المدني لاخذ ردهم بخصوص الموضوع، إلا أن محاولات الاتصال باءت بالفشل ولم يتم الرد على الاتصالات”.