الزراعة تتحرك نحو استثمار سعودي سيقلل حاجة العراق للمياه بنسبة 70%!

يس عراق: بغداد

أعلنت وزارة الزراعة، اليوم السبت، التحرك لإنشاء مصنع للمرشات المائية في بغداد عبر الاستثمار السعودي، الامر الذي تعده الوزارة واحدا من ابرز الحلول لأزمة المياه، حيث ان استخدام السقي عبر المرشات من المؤمل ان يقلل حاجة العراق من المياه بنسبة 70%.

 

وقال المتحدث باسم الوزارة حميد النايف، إن “هنالك تنسيقاً مع شركة رفيف السعودية للاستثمار في مجال المرشات”، مبيناً أن “المفاوضات ما زالت مستمرة معها، لانشاء معمل للمرشات المائية في بغداد”.

وأضاف أن “مسألة المرشات كبيرة جداً، حيث قمنا بدعوة الوزارات المعنية، لإنشاء معمل خاص بصناعة المرشات المائية”، مبيناً أن “المرشات هي جزء من عملية التقنين التي تتبعها وزارة الزراعة، في الحفاظ على مناسيب المياه”.

 

وترى وزارة الزراعة أن اعتماد طرق الري الحديثة سيجعل العراق مكتفيًا بـ 30% فقط من المياه القادمة من تركيا، والتي انخفضت الى نحو 25 مليار متر مكعب من 50 مليار متر مكعب، مايعني ان استخدام المرشات وطرق الري الحديثة سيجعل العراق قادر على اتمام خطته الزراعية واستخداماته بالكامل بنحو 10 مليار متر مكعب.

 

الزراعة اكدت في تصريحات سابقة  على “أهمية تغيير نظام الإرواء في الزراعة، إذ يجب أنْ يتم جلب مرشَّات”، مبينة انه “لو اعتمدنا على ثلث الماء القادم من تركيا بأسلوب الارواء الحديث لاكتفينا”، لافتاً، الى أنَّ “العراق يحتاج لزراعة 5 ملايين دونم من محصول الحنطة في عدة محافظات، لسد الحاجة المحلية”.

 

وأضافت “لدينا رؤى ستراتيجية حكومية للتغيير الجذري، واعداد خطة ستراتيجية لتنمية القطاع الزراعي، حتى يتم تحقيق الأمن الغذائي للمواطن”، مشدداً على “أهمية دعم الفلاح بالأمور اللوجستية، إذ إنَّ قلة الأموال لدعم الفلاحين أثقلت كاهلهم، أضافة إلى عدم منح مستحقاتهم المالية وكذلك السماد بالإضافة الى مشكلة المياه”.