الزراعة “تراهن” على  طماطم كربلاء والنجف خلال الأيام المقبلة لخفض الأسعار: لن نستورد.. اصبروا قليلًا

يس عراق: بغداد

تراهن وزارة الزراعة خلال الايام القليلة المقبلة على نضوج محصول طماطم النجف وكربلاء لخفض اسعارها في السوق، بعد ارتفاع اسعارها بشكل مفاجئ خلال اليومين الماضيين، فيما رفضت فتح باب الاستيراد، مطالبة المواطن بـ”التحمل قليلًا” كما يتحمل المزارع العراقي عند اتلاف محصوله في الصيف.

وقال المتحدث باسم وزارة الزراعة حميد النايف إن “الطماطم محصول ستراتيجي مهم لأن العائلة العراقية تحتاج إليه بشكل يومي، والزيادة الأخيرة في أسعاره تزامنت مع الزيارة المليونية رغم وفرة المنتج المحلي، وبقي ارتفاع السعر قائماً حتى بعد انتهاء موسم الزيارة”.

 

وأوضح أن الأمر مرتبط بالعرض والطلب وتلاعب التجار واستغلالهم شح الطماطم للمضاربة به في الأسواق، واحتكار المحصول وخزنه لبيعه بأسعار مرتفعة، مشيراً إلى انخفاض درجات الحرارة يساعد على تخزين الطماطم بعكس الحال في فصل الصيف.

 

وتحدث مواطنون في بغداد عن ارتفاع سعر الكيلو الواحد من الطماطم لـ1750 دينار عراقي، بارتفاع ثلاثة أضعاف بعدما كان السعر مستقراً عند 500 دينار أو أقل، لكن المتحدث باسم وزارة الزراعة أشار إلى أن السعر يتباين من منطقة إلى أخرى واليوم بلغت 1000 دينار في بغداد.

 

وحول معالجات هذا الارتفاع، أوضح أن إنتاج كربلاء والنجف من محصول الطماطم سينضج خلال الأيام الأربعة المقبلة ويغطي احتياجات السوق.

 

وبشأن إمكانية السماح باستيراد الطماطم، قال النايف: “لم ولن نفتح الباب للاستيراد حتى لو وصل سعر كيلو الطماطم إلى 3 آلاف دينار، لأن هناك من يريد إغراق السوق بالمنتجات المستوردة”، ذاكراً على سبيل المثال أن سعر كيلو الطماطم في الولايات المتحدة يبلغ 7 دولارات في حين أن العراق لم يسجل هذه الأسعار بعد.

 

ودعا المتحدث باسم وزارة الزراعة العراقية المواطنين إلى التحمل لحين معالجة الأزمة الحالية، “كما تحمل الفلاح حينما كان سعر كيلو الطماطم 50 دينار في فصل الصيف وكان يضطر لإتلاف بضاعته”.