السفير الإيراني لدى بغداد: سياستنا في العراق الدفاع عن الشعب والبرلمان وعدم وجود الأجانب

يس عراق: بغداد

رأى السفير الإيراني في العراق، إيرج مسجدي، اليوم السبت، أن تكليف مصطفى الكاظمي بتشكيل الحكومي كان قانونياً، والكتلة الكبيرة هي من قدمت اسم الكاظمي لرئيس الجمهورية، برهم صالح، ليتم تكليفه.

وقال مسجدي في تصريح صحفي، إن “المسار القانوني اُتبع في انتخاب الكاظمي، وانتخبته الكتلة الشيعية الكبيرة وقدمته الى رئيس الجمهورية برهم صالح لتكليفه بتشكيل الحكومة، وبالتالي فإن هذا التكليف جرى في إطار عملية قانونية”.

وأشار إلى أن “إيران تحترم مقررات وقوانين العراق والنظام السياسي العراقي، لذا لم نتدخل بأي شكل من الاشكال سواء سلباً او ايجاباً في اختيار أي شخصية تم او يتم تكليفها لرئاسة وزراء العراق”، مضيفاً: “رسالتنا كانت كالتالي، أي شخصية تأتي وفق القانون وتحظى بموافقة البرلمان عليها، فنحن سنضم صوتنا لجانب هذه الشخصية وسنعمل معها وندعمها”.

ولفت الى أن “نظرة الجمهورية الاسلامية في إيران وتوجهاتها تجاه العراق، تقوم على عدة مبادئ، أهمها الدفاع عن وحدة وانسجام وسيادة اراضي هذا البلد”.

وتابع أن “الدفاع عن الشعب العراقي بالكامل من كل طائفة ومذهب ومجموعة، والدفاع عن قانون وبرلمان وسيادة واستقلال العراق وعدم تواجد الأجانب، والدفاع عن التعاون المشترك بين الجانبين يشكل إطار سياسة الجمهورية الاسلامية”.

وأوضح، أن “إيران تدعم العراق والبرلمان العراقي، كون البرلمان هو الممثل الشرعي لكل طوائف المجتمع العراقي، سواء كانوا من الشيعة، او السنة، او الأحزاب، أو الأقليات، مثل التركمان والمسيحيين”.

وتابع مسجدي، أن “سياسة الجمهورية الاسلامية تجاه العراق لا تعتمد على دعم مجموعة سياسية عراقية ضد اخرى، كل الاديان والاطياف، والمذاهب، والقوميات في هذا البلد، تحظى بالاحترام الكامل من قبلنا”.