السفير الاميركي السابق لدى بغداد يغادر العراق تاركا نصيحة لحكومته

بغداد: يس عراق

اصدر السفير الاميركي السابق لدى بغداد دوغلاس سيليمان، الثلاثاء، بيانا بشأن انتهاء مهام عمله في العراق، فيماعرض سيليمان وجهات نظره حول لتحقيق سبل النجاح في البلاد أجملها بالآتي:-

  • سيليمان: إن تحقيق النحاج يستوجب على العراق أن يحمي سيادته من خلال تأمين حدوده وبناء قوات أمنية تأتمر بأمر الحكومة لوحدها.
  • سيليمان: على العراق العمل على تحرير إقتصاده من الفساد والمعوقات البيروقراطية التي تعيق رجال الأعمال من توسيع مشاريعهم وخلق فرص عمل جديدة.
  • سيليمان: ابواب العراق يجب أن تبقى مُشرعة للعالم وان يزيد من تأثيره في العالم.
  • سيليمان: البعض يريد أن يكون لدى العراق صديق واحد فقط، ولكن الولايات المتحدة تريد أن يكون للعراق مائة من الأصدقاء وأن يختار الأفكار والممارسات التي تصبُ في مصلحةِ أمن العراق ومجتمعه واقتصاده”، مضيفا انه “سيكون أمام العراقيين في الفترة القادمة خيارات مهمة”.
  • سيليمان: بحلول عام 2025 سيدخل مليون شاب عراقي سوق العمل كل عام في الوقت الذي لم تعد فيه الحكومة قادرة على توفير فرص العمل لكل من يحتاج إليها، فضلاً عن أن فصائل مسلحة خارجة عن سيطرة الدولة قد فرضت سيطرتها على العديد من مناطق البلاد مما أدى إلى إثارة الخوف وإحباط الكثير من النازحين العراقيين وحالت دون عودتهم إلى ديارهم.
  • سيليمان: داعش مازال يسعى إلى زرع الخوف بين العراقيين من خلال الهجمات الإرهابية.
  • سيليمان: البيروقراطية والفساد وعدم الوضوح بالاجراءات يعيق سعي رجال الأعمال من توسيع مشاريعهم في العراق وخلق وظائف جديدة”، متمنيا النجاح للعراق.