السفير البريطاني لدى بغداد: التقارير التي وردت حول أحداث تظاهرات كربلاء مثيرة للقلق

يس عراق

قال السفير البريطاني في العراق جون ويلكس، الأربعاء، إن التقارير حول ما حدث في محافظة كربلاء مثيرة للقلق.

وذكر ويلكس، في تغريدة عبر منصة تويتر، أن “المملكة المتحدة لا تزال تشعر بالقلق ازاء الاستخدام المفرط للقوة ضد المتظاهرين، وأن التقارير التي وردت مؤخرا حول كربلاء مثيرة للقلق”.

وأضاف، أنه “من المهم ان تأخذ التحقيقات مجراها، بشأن جميع الادعاءات الموثوقة ومحاسبة الجناة”.

توضيح وزارة الداخلية:

وكان المتحدث باسم وزارة الداخلية، خالد المحنا، قد أكد، الثلاثاء، أن تظاهرات كربلاء التي حصلت في يوم الاثنين، شهدت إصابة 4 ضباط و90 منتسبا، نتيجة لأعمال العنف التي ارتكبها المندسون.

وقال المحنا في تصريح صحفي، إن “بعض المجاميع الصغيرة تحاول حرف التظاهرات، الا ان القوات الأمنية وقف لهم بالمرصاد، فقد تم القبض على 50 شخصا يحاولون حرف التظاهرات وتم ايداعهم في السجن لحين البت بقضاياهم”، مبينا أن “التظاهرات شهدت إصابة اكثر من 90 منتسبا في القوات الأمنية، نتيجة لأعمال العنف التي شهدتها المحافظة”. وأضاف، أن “القوات الأمنية ما زالت تتعامل بمهنية، وتحاول الحفاظ على حياة المواطنين والممتلكات العامة والخاصة”، مشددا على “ضرورة توخي الحذر في نقل الاحداث، واخذ المعلومات من المصادر الرسمية، كالناطق العام للقوات المسلحة”.

وفي وقت سابق، كشفت خلية الاعلام الامني، الثلاثاء، عن حصيلة جديدة للتظاهرات التي حصلت يوم الاثنين في محافظة كربلاء.

وذكرت الخلية، في بيان، أن “محافظة كربلاء شهدت يوم الاثنين تظاهرات تخللتها بعض الحوادث المؤسفة، حيث أصيب 53 مدنياً بحسب عمليات وزارة الصحة، فيما بلغ عدد المصابين في صفوف القوات الامنية 90 مصاباً، وفقاً لإحصائيات قيادة عمليات الفرات الأوسط”.

ودعت “الجميع الى ضرورة التحلي بالصبر والابتعاد عن الاحتكاك مع القوات الأمنية، التي وجدت بهدف تأمين التظاهرات والحفاظ على الممتلكات العامة والخاصة”.

وتابع البيان: “نجدد الدعوة إلى جميع الجهات ووسائل الإعلام بضرورة توخي الدقة واعتماد المعلومات من مصادرها الرسمية حصرا، والابتعاد عن التظليل وارباك الرأي العام بأعداد او قصص غير دقيقة”.