السكون يهيمن على أسعار النفط بعد مرور السفن عبر السويس.. ترقب لحدث جديد يوم الخميس قد ينعش الأسعار مجددًا

يس عراق: متابعة

استقرت أسعار النفط، الثلاثاء، مع استئناف حركة الشحن عبر قناة السويس بعد أيام من الانتظار، فيما ينصب الاهتمام والانظار تجاه اجتماع مرتقب لأوبك + نهاية الأسبوع الجاري، حيث قد يكون تمديد قيود الإمدادات على الطاولة وسط عمليات إغلاق جديدة لفيروس كورونا.

 

وانخفض خام برنت سنتا واحدا أو 0.02 بالمئة إلى 64.91 دولاراً للبرميل بعد ارتفاعه 0.6 بالمئة يوم الاثنين، وارتفع سعر النفط الأمريكي 3 سنتات إلى 61.58 دولارًا للبرميل ، بعد أن انخفض بنسبة 1٪ في الجلسة السابقة.

 

وتحركت السفن عبر قناة السويس مرة أخرى يوم الثلاثاء بعد أن أعادت القاطرات تعويم حاملة الحاويات العملاقة إيفر جيفن، التي كانت تسد مقطعًا ضيقًا من الممر لمدة أسبوع تقريبًا، مما تسبب في تراكم هائل للسفن حول الممر المائي.

 

ومع احتمال أن يكون الاضطراب ضئيلًا، يحول السوق تركيزه إلى اجتماع يوم الخميس لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاء من بينهم روسيا في فيينا، المعروفين باسم أوبك +

 

وسيناقشون ما إذا كانوا سيبقون قيودًا على الإنتاج أبقت ملايين البراميل يوميًا خارج السوق لدعم الأسعار ، وهي استراتيجية نجحت إلى حد كبير في الأشهر الأخيرة.

 

قال مصدر مطلع يوم الإثنين، إن المملكة العربية السعودية مستعدة لقبول تمديد تخفيضات الإنتاج حتى يونيو، ومستعدة أيضًا لإطالة القيود الطوعية أحادية الجانب وسط موجة الإغلاق الأخيرة لفيروس كورونا، بحسب رويترز.

 

في أوروبا، تثير الأعداد المتزايدة في الموجة الثالثة من الإصابات مخاوف السلطات مما يضغط ذلك على النفط، حيث قال وزير المالية الفرنسي برونو لو مير إن “جميع الخيارات مطروحة” لحماية الجمهور.