“السلالة الجديدة” تعزز خسائر النفط.. انخفاض الاسعار مستمر

يس عراق: بغداد

تراجعت أسعار النفط يوم الثلاثاء، لتواصل خسائرها الحادة حيث دفع الانتشار السريع لسلالة جديدة من فيروس كورونا الجديد في المملكة المتحدة عدة دول إلى إغلاق حدودها أمام المسافرين البريطانيين والشحن، وأدت إلى تشديد القيود في أوروبا مما أثار مخاوف من تعاف أبطأ للطلب على الوقود.

 

وانخفضت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 35 سنتا أو 0.73 بالمئة إلى 47.62 دولاراً للبرميل بحلول الساعة 05:15 بتوقيت غرينتش، بينما تراجعت العقود الآجلة لخام برنت 31 سنتا أو 0.61 بالمئة إلى 50.59 دولاراً للبرميل.

 

وانخفض كلا العقدين القياسيين بنسبة 3٪ تقريبًا يوم الإثنين، مما أدى جزئيًا إلى محو المكاسب القوية الأخيرة على خلفية طرح لقاحات COVID-19، التي يُنظر إليها على أنها مفتاح لتخفيف قيود التنقل.

 

بعد أن حذرت حكومة المملكة المتحدة من أن نوعًا جديدًا من الفيروس يبدو أنه ينتشر بشكل أسرع بكثير من الأنواع السابقة، انضمت الهند وباكستان وروسيا والأردن وهونغ كونغ إلى الدول الأوروبية في تعليق السفر من بريطانيا، وأغلقت المملكة العربية السعودية والكويت وعمان دولهم الحدود تماما.

 

ومع ارتفاع الدولار كعملة ملاذ آمن، أصبح النفط المسعّر بالدولار الأمريكي أقل جاذبية للمشترين الذين يحملون عملات أخرى، مما زاد من الضغط على أسعار النفط.