“السلالة المتحورة لكورونا” تأتي بالحظر الشامل في العراق: أكثر تشدداً بالإجراءات والمتعافي يُصاب مرة اخرى

يس عراق – بغداد

رأى مدير دائرة الصحة العامة رياض الحلفي، أن الوضع الآن في العراق بحاجة إلى فرض حظر شامل وتام وليس مسائياً بأيام الحظر الجزئي، وفيما تحدث عن السلالة الجديدة وانتشارها في البلاد، توقع فرض اجراءات أكثر تشددا في حال ارتفاع الاصابات بكورونا.

وقال الحلفي في مقابلة متلفزة تابعتها “يس عراق”: “انخفاض معدل الإصابات بفيروس كورونا في الفترة السابقة كان سببه ربما شيوع المناعة المجتمعية لكن عودة الإصابات للارتفاع تشير الى ان هذه المناعة وقتية وليست دائمية ومن المتوقع ان تنتهي ويصاب من جديد صاحبها وبالفعل الان نحن نسجل اصابات متكررة”.

وبين أنه “لا يوجد أي دليل بان المتعافي من كورونا لا يصاب مرة اخرى بالفايروس وهناك مناعة تستمر لشهر او شهرين ويصاب بعدها الشخص المتعافي من الفيروس”، مبينا أن “ارتداء الكمامة هو سلوك اخلاقي لان الشخص لو لم يصاب فانه سيقوم بنقل المرض الى الاخرين”.

وأضاف الحلفي، أن “الشارع العراقي الان وفي الايام السابقة لا يوجد فيه اي التزام بارتداء الكمامة خاصة بعد إعادة افتتاح جميع المرافق الحيوية وكان الالتزام صفر من قبل المواطنين”.

وأشار الى أن “هناك الكثير من الاوهام والافكار والخرافات انتشرت بان فيروس كورونا ضعف والمناعة الاجتماعية انتشرت ولا يوجد خوف من الفيروس، وهذا كان السبب الرئيسي لارتفاع الاصابات، بالاضافة الى ان السلالة الجديدة للفيروس يمكن ان تكون سببا بارتفاع الاصابات ايضا”.

وتابع الحلفي، أن “القرارات التي اصدرتها اللجنة العليا للصحة والسلامة لو تم الالتزام بها بشكل جاد وصارم من المتوقع ان يكون هناك انخفاض في الاصابات خلال الايام المقبلة”.

ولفت الى أن “السلالة الجديدة التي سجلت في العراق لم يتم تحديدها من اين وهل هي من تطور الفيروس داخل البلاد او من السلالات التي ظهرت في بريطانيا وهذا لا نعلمه الا من خلال تقنيات اخرى سيتم توفرها في القريب العاجل”.

وقال مدير دائرة الصحة العامة إن “السلالة الجديدة لفيروس كورونا من الممكن ان تكون موجودة قبل أشهر ولكن اكتشاف السلالة تم اليوم من قبل وزارة الصحة بعد الحصول على الاجهزة الخاصة بالفحص، وربما كان سبب ارتفاع الاصابات هو السلالة الجديدة للفيروس”.

وتحدث الحلفي عن اجراء غلق المولات التجارية، بالقول: انه “لا يمكن السيطرة على التباعد الاجتماعي في المولات وكان من الافضل غلقه، لكن الدوام في دوائر الدولة من الممكن السيطرة على التباعد الاجتماعي بين الموظفين من خلال جعل الدوام 50% واتباع الاجراءات الوقائية”.

ورأى أن “الوضع الان في العراق بحاجة الى فرض حظر شامل وتام وليس مسائياً من اجل تقليل انتشار العدوى بين المواطنين، وفي حال ارتفاع الاصابات سيتم فرض الحظر الشامل وقطع الحركة بشكل عام وانهاء التجمعات واقفال عام لجميع المرافق والمحال وتقليص الاستثناءات بشكل كبير”، مبينا أن “الموقف يعتمد على الموقف الوبائي للاصابات بكورونا لان مدة الحضانة للفيروس هي اسبوعان”.

وكان وزير الصحة العراقي، حسن التميمي طالب،  الاثنين الماضي (15 شباط 2021)، المواطنين بضرورة الالتزام بالاجراءات الوقائية من جائحة كورونا، مبينا ان السلالة الجديدة للفيروس ’’سريعة الانتشار’’ وعلى الجميع الحذر منها.

وأعلن التميمي، في مؤتمر صحفي، عقده ان “كوادر الصحة سجلت إصابات بالسلالة الجديدة من فايروس كورونا المتحور في العراق، بعد دخول المختبرات الخاصة بالكشف عن السلالة الجديدة”.

وأضاف، أن “هذه السلالة سريعة الانتشار وتتطلب من الجميع الالتزام بالإجراءات الوقائية وتعليمات اللجنة العليا للصحة والسلامة لعدم انتشار السلالة”.

وأوضح التميمي، أن “السلالة الجديدة من فيروس كورونا تصيب الأطفال، وسجلنا عدداً من الإصابات في صفوف الأطفال”.

وأصدرت اللجنة العليا للصحة والسلامة الوطنية،  السبت الماضي، 25 قراراً جديداً لمواجهة فيروس كورونا.