السند المقوّم بالعملة الأجنبية يغطي العجز في الموازنة العامة.. سمير نعمة

كتب: د. سمير فخري نعمة

تهدف الدراسة الى اصدار سند حكومي مقوم بالعملة الاجنبية وبأجال مختلفة (قصيرة ، متوسطة ، طويلة) وبمبالغ مختلفة ، على غرار السندات الوطنية الصادرة من البنك المركزي والتي تم تداولها من قبل سوق العراق للاوراق المالية عام 2016 – 2018 ، اذ يكتتب السند بالعملة المحلية بالدينار (بناءً على سعر الصرف الرسمي) ويسدد عند الاطفاء بالعملة الاجنبية ، ليتم من خلال ذلك تحديد سعر الفائدة للسند على اساس الفرق بين معدل الفائدة بالعملة المحلية والاجنبية ، مما يجعل المرونة أكبر للسياسة المالية و النقدية في التحكم بأصدار هذا النوع من السندات من خلال البنك المركزي ، بهدف تحقيق تعبئة المدخرات وتحفيز عمل سوق الاوراق المالية ، ولتحقيق ذلك يجب ان تكون السلطات النقدية على دراية كافية وتقدير دقيق لتوقيتات تاثير هذه السياسة على متغيرات الاقتصاد الكلي الاساسية ، فالهدف من هذا المقترح هو تحقيق (استقرار الاسعار) مستقبلاً نتيجة انخفاض الايرادات الدولارية النفطية وظهور بوادر الركود الاقتصاد العالمي (بسبب فايروس كورونا) ، وكذلك تغطية عجز الموازنة عبر هذا النوع من السندات وتخفيض التكاليف الدين مستقبلآ وتقليل الفارق بين سعري الصرف الرسمي والموازي (نتيجة سحب فائض السيولة والمسببة للمضاربة على سوق الصرف) ، لذا نسعى من خلال اصدار هذا السند ان تكون مرونة الصرف غير مقيدة وكافية للانفاق العام برافعة مالية مرتبطة بعائد الإصدار المالي والنقدي (السينيوريج)، هذا الاجراء سيسبب زيادة الطلب الكلي على هذا النوع من السندات المقيدة بمعدّلات الفائدة الحقيقية للسيطرة على مناسيب السيولة ، وللمحافظة على الية الانتقال من الطلب على العملة الأجنبية إلى الطلب على العملة المحلية ، من هنا ستمتلك السياسة الاقتصادية ادوات اكثر مرونة على تمويل الموازنة وتخفيض من نسب العجز ، وعند اصدار هذا النوع من السندات وفي ظل هذه الظروف الاقتصادية الصعبة ، سيتم سحب الجزء الأكبر من السيولة النقدية ( المدخرات)، مما يؤدي إلى انخفاض عرض العملة المحلية الذي هو مشتق من الطلب على الدولار، مما يؤدي إلى أستقرار أكبر في سعر صرف العملة الوطنية مقابل الدولار، فضلاً عن تحويل التوقعات من متشائمة إلى متفائلة بعد هذه المرحلة تجاه الدينار العراقي . ونهدف كذلك إلى التوسع في أنشطة الاقتراض المباشر من الجمهور من خلال تفعيل تداول عمل السندات في سوق الاوراق المالية .

الأستاذ المساعد الدكتور سمير فخري نعمة

عميد كلية الادارة والاقتصاد جامعة نوروز /دهوك