السوق العراقي يقترب من استيراد 5 مليون هاتف سنويًا بقرابة مليار دولار

يس عراق: بغداد

كشفت مؤسسة “عراق المستقبل” ، عن استيراد العراق خلال 6 اشهر من العام الحالي، هواتف صينية بـ54 مليون دولار، حيث يمثل سوق الهواتف في العراق سوقا ناميًا قد تصل كمية الاستيرادات السنوية من الهواتف قريبا لاكثر من 5 ملايين هاتف.

وقال رئيس المؤسسة منار العبيدي إن عدد الاستيرادات الكلية وصلت إلى 490 الف هاتف بقيمة 54 مليون دولار بالاضافة الى ان كمية من استيرادات الإمارات من اجهزة الهواتف يعاد تصديرها الى العراق.

وبحسب العبيدي، فأنه “يُتوقع حجم سوق العراق من الهواتف النقالة سنويا بين الاجهزة الصينية والكورية والامريكية بحدود 3 ملايين هاتف تبلغ القيمة الكلية لهذه الهواتف بحدود 600 مليون دولار”.

 

وأعتبر تقرير المؤسسة أن المستفيد من تجارة الهواتف النقالة هو اقليم كوردستان العراق، فكل الهواتف واجزائها التي لا تقل قيمة عن اجهزة الهواتف تنقل عبر مطارات الاقليم (مطاري اربيل والسليمانية )، وكذلك كل (كنرك) هذه الأجهزة يذهب الى الاقليم.

 

كما أوضح التقرير ان قانون التعرفة الكمركية يشير إلى أن نسبة الجمرك على أجهزة الاتصالات بحدود 15٪ بمعنى أن قيمة الجمرك “المفروض” على الأجهزة الداخلة خلال السنة تبلغ بحدود 90 مليون دولار اي ما يعادل 130 مليار دينار عراقي والتي لا يدخل منها دينار واحد الى هيئة الكمارك العراقية

 

وأعتبر التقرير أن الأجهزة الصينية بدأت تأخذ حيزا كبيرا من السوق العراقية وأخذت تنافس بقوة هواتف الشركات الكورية وتحديدا Samsung و هواتف شركة Apple وبدأت العلامات التجارية تأخذ مساحة كبيرة من السوق العراقية.

وبحسب مؤسسة “عراق المستقبل” فمن المتوقع أن ينمو سوق العراق ليصل إلى أكثر من 5 ملايين هاتف سنويا خلال السنوات القادمة خصوصا مع الزيادة الحاصلة في النمو السكاني ودخول عدد كبير من السكان في الأعمار المؤهلة لاستخدام الهواتف الأمر الذي يتطلب وقفة جادة من هيئة الاتصالات ووزارة الاتصالات لتنظيم عمل شركات الهواتف النقالة بالعراق وترخيصها وفحص الأجهزة الداخلة ومقدار ملائمتها وتأثيراتها الصحية على المواطن وإيقاف عشوائية السوق.