السيدة العراقية التي احتجزت في بيروت تدحض مزاعم سفارة العراق بشأن مساعدتها وتتحدث عن موقف مؤسف!

نفت السيدة العراقية التي احتجزت في مطار بيروت، وقوف السفارة العراقية لدى بيروت معها ومساعدتها، حتى تحدثت عن نكث السفارة بوعدها بعدم دفع أجور الفندق التي نزلت به.

الخارجية العراقية!

كشفت وزارة الخارجية العراقية، يوم أمس الجمعة، عن تفاصيل الإفراج عن سيدة عراقية محتجزة في مطار بيروت.

ونقلت وكالة الأنباء العراقية تصريحاً عن المتحدث باسم وزارة الخارجية أحمد الصحاف، أمس (20 كانون الاول 2019)، إنه “وبمتابعة السفارة العراقية في بيروت تم الإفراج عن السيدة العراقية المحتجزة ومن معها، وتخفيض المبلغ المتبقي بذمتها الى النصف بعد جهود السفارة عبر التنسيق مع مكتب وزير الصحة اللبناني”.

وأوضح الصحاف أنه “وبعد إقامة السيدة العراقية لمدة معينة لأغراض العلاج وبقاء مبلغ مالي بذمتها تم احتجازها بمطار بيروت”.

وأضاف أن “السفارة العراقية في لبنان، أرسلت كادراً الى مطار بيروت للتنسيق مع السلطات في المطار واستضافت السيدة وابنتها في مبنى السفارة”.