السيستاني يحذر من زوال الحكم بسبب الدماء ومغردون يحذرون القوى السياسية

أكد المرجع الديني، علي السيستاني، الجمعة، على ضرورة استجابة القوى السياسية للمطالب “المُحقة” للمحتجين، فيما اشار الى ان سفك دماء الابرياء قد يؤدي الى ضعف وهوان الحكم وقد يؤدي الى زواله.

وقال ممثل السيستاني، عبد المهدي الكربلائي، في خطبة الجمعة، من الصحن الحسيني، بكربلاء، إنّ “المرجعية الدينية قد أوضحت موقفها من الاحتجاجات السلمية المطالبة بالإصلاح في خطبة الجمعة الماضية من خلال عدّة نقاط، تضمّنت التأكيد على سلميّتها وخلوها من العنف والتخريب، والتشديد على حُرمة الدم العراقي، وضرورة استجابة القوى السياسية للمطالب المُحقّة للمحتجّين”.

وأضاف، أن “المرجعية إذ توكّد على ما سبق منها تُشدّد على ضرورة الاسراع في إنجاز قانون الانتخابات وقانون مفوضيّتها بالوصف الذي تقدّم في تلك الخطبة، لأنّهما يُمهدّان لتجاوز الأزمة الكبيرة التي يمر بها البلد”.

مغردون يحذرون الحكومة

وقال الإعلامي، أحمد ملا طلال في تغريدته له، إن “ما يريده المنتفضون وتدعمه المرجعية، هو قانون انتخابات جوهره العدل والإنصاف، ومفوضية أنتخابات على مقاس الشعب لا الأحزاب، وإنتخابات مبكرة تقضمُ الكثير من سلطة الفاسدين، فإن لم يتحقق، فإلى بئس المصير أيها المتسلطون، في هذه الجولة أو التي تليها”.

أما القيادي في تيار الحكمة، صلاح العرباوي، علق على خطبة المرجعية بالقول، ” تاكيد على السابق، استكمال لخارطة الطريق، قانون انتخابات ، مفوضية الانتخابات”.

واعرج الإعلامي، ريناس علي، على خطبة المرجعية، ” أسرعوا بإنجاز قانون جديد للانتخابات ومفوضية جديدة كي تغيروا أنفسكم بأنفسكم”.