الشارع يترقب وجلسة الموازنة تحصد أولى العقبات.. مقاطعة أولية و20 نقطة “مرفوضة” في مشروع القانون

يس عراق: بغداد

مرت أكثر من ساعتين على الموعد المفترض لعقد جلسة البرلمان المخصصة لتمرير قانون الموازنة، وسط الاعتراضات والخلافات غير المحسومة مع الجانب الكردي، فضلًا عن اعتراضات اخرى ثانوية من قبل بعض الكتل.

وأعلنت كتلة النهج الوطني، اليوم الجمعة، مقاطعتها جلسة التصويت على الموازنة لتضمنها فقرات وصفتها بـ”الكارثية” اقتصاديا و اجتماعيا، وعدم انصاف محافظات الوسط و الجنوب بالقياس للاقليم، على حد وصفها، فيما رهنت حضورها بـ20 شرطاً.

وذكرت اللجنة في بيان أنه “بسبب عدم استجابة البرلمان لاجراء التعديلات الجوهرية التي طالبنا بها، لذا نعلن مقاطعتنا لجلسة التصويت على موازنة 2021″، محملة الآخرين “المسؤولية والعواقب المترتبة عليها اقتصاديا واجتماعيًا”.

وأضاف البيان: “ونعيد التذكير بأهم التعديلات التي اقترحناها :

1-اعادة سعر الصرف الى ما كان عليه سابقا، اذ اتضحت أضرار هذا القرار مبكرًاواقترحت اللجنة المالية تخصيص (٥٠٠) مليار دينارتعويضات للمقاولين المتعاقدين مع الحكومةعن فرق السعر ، والأولى ان يلحظ الضرر على ملايين العراقيين من الفقراء والمشمولين بشبكة الرعاية الاجتماعية ومحدودي الدخل ، وكل تلك الأضرار تستدعي اعادة سعرالصرف إلى ماكان عليهسابقًا .

2-إلغاء المادة (٣٨) التي تجيز خصخصة جميع قطاعات الدولة الإنتاجية والخدمية وتسمح باشراك المستثمرين والمقاولين في ملكية حقول النفط والغاز ومحطات الكهرباء وطائرات الخطوط الجوية العراقية والمصارف الحكومية .

3-إلغاء المادتين (٤٢،٤١) التي تسمح ببيع الاراضي الزراعية المملوكة للدولة لأصحاب حق التصرف بقيمة اقل بكثير من قيمتها الواقعية وستخلق نزاعات اجتماعية واسعة.

4-إلغاء المادة (٤٧) التي تسمح ببيعأصول الدولة المالية من صناعية وبنى تحتية وغيرها .

5-ان لايزيد العجز عن نسبة ٣٪ من الناتج المحلي الإجمالي بمعنى ان لا يزيد عن 7 تريليون دينار عراقي.

6-توسيع عناوين النفقات السيادية لتشمل ( وزارة النفط والنقل والموارد المائية ، وشمول قطاع الامن والدفاع بكافة وزاراته ومؤسساته وكذلك احتياطي الطوارئ ).

7-نرفض مقترح حجب البطاقة التموينية عن العائلة التي يبلغ مدخولها الشهري مليون دينار ونطالب بزيادته ليشمل الحجب فقط من زاد دخلها الشهري عن مليونين دينار .

8-نقدم مقترح كتلة النهج حول المواد الخاصة بالإقليم …

أ- إلغاء الفقرة أولا من المادة (١١) التي تحتسب مستحقات اقليم كردستان للسنوات السابقة من ٢٠١٤ الى ٢٠١٩ على الرغم من عدم تسليمه الإيرادات النفطية وغير النفطية .

ب – تعدل الفقرة ثانيًا – أ من المادة (١١) لتكون (يلتزم الاقليم بتسليم ما لايقل عن ٤٦٠ الف برميل يوميا الى شركة سومو وفي حالة زيادة إنتاجه عن هذا المقدار يلتزم بتسليمه أيضا الى شركة تسويق النفط العراقية (سومو).

ج- اضافة المادة السابعة من قانون تمويل العجز الحالي (تحدد حصة اقليم كردستان من مجموع الانفاق الفعلي (النفقات الجارية و نفقات المشاريع الاستثمارية) بعد استبعاد النفقات السيادية المحددة بقانون الموازنة العامة الاتحادية لجمهورية العراق للسنة المالية ٢٠٢١( وإضافة  نفقات وزارة النفط ووزارة النقل ووزارة الموارد المائية وشمول قطاع الامن والدفاع بكل وزاراته ومؤسساته لتكون ضمن النفقات السيادية وكذلك احتياطي الطوارئ) بشرط التزام اقليم كردستان بتسليم ما لا يقل عن (٤٦٠) الف برميل يوميا الى شركة تسويق النفط العراقية (سومو)  حصرا وكذا يسلم مازاد على تلك الكميات وجميع الإيرادات غير النفطية الاتحادية و في حالة عدم التزام الاقليم لا يجوز تسديد النفقات للاقليم و يتحمل المخالف لهذا النص المسؤولية القانونية.

د- تلغى الفقرة ثالثًا ( أ،ب،ج) التي تلزم السلطات الاتحادية بدفع قروض الاقليم والتزاماته المالية التي أبرمها في السنوات ( ٢٠١٤إلى ٢٠١٩)

هـ- المادة (11 – ثالثا) –  تعاد صياغتها( يلتزم الاقليم  بتسديد ما بذمته من قروض للمصرف العراقي للتجارة)

9-إلزام شركات الهاتف النقال بتسديد ماعليها من غرامات والتزامات مالية خلال ثلاثين يوما وبخلافه تسحب الرخصة منها و مراجعة العقود المبرمة معها بما يحقق رفع الغبن عن الدولة العراقيةويحقق لها اعلى منفعة اقتصادية .

10-إلغاء جولات التراخيص النفطية واستبدالها بصيغة تحقق اعلى منفعة للدولة العراقية وترفع الغبن السابق

11-إلغاء استقطاع رواتبعامة الموظفين وزيادة الضريبة على كبار المسؤولين والدرجات الخاصة والمدراء العامين ومن بدرجتهم .

12-نعارض الاستمرار بالقروض الأجنبية لكونها ترتب اثارا بعيدة الضرر على سيادة واقتصاد البلاد .

13-إلزام وزارة الكهرباء بمراجعة العقود الاستثمارية لمحطات انتاج الكهرباء بما يضمن رفع الغبن عن الدولة العراقية .

14-نرفض مقترح تعاقد وزارة الصحة مع شركات القطاع الخاص لإدارة المستشفيات المشيدة حديثا .

15-نرفض المادة المضافة التي تلزم وزارة التربية دعوة القطاع الخاص لتنفيذ طبع الكتب المدرسية ونقترح حصرها بشركات الدولة العامة فقط .

16-رفض المادة التي تسمح بتعاقد المحافظات مع المطورين لانها ستشهد مضاربات ثانوية من جهة ويراد من خلال هذه المشاريع تحميل المواطن كلفة تشييد بنية الخدمات الصحية والكهرباء والماء ومجاري الصرف الصحي لزيادة ارباح المطورين ( المستثمرين)!!! .

وختمت بالقول: “علما ان هذه الاعتراضات تمثل جزءاً من مجموع اربعين مطلبا جوهريا ضروري التعديل في موازنة 2021.”

 

 

3 فقرات خلافية..

من جانبه يشير مقرر اللجنة المالية النيابية أحمد الصفار لوجود “خلافات ومطالب لبعض  الكتل السياسية على مواد قانون الموازنة العامة، البعض يطالب بتحديد درجات وظيفية لتثبيت العقود على الملاك الدائم، وبعض نواب المحافظات يطالبون بتخصيص أموال لمحافظات من ضمنها المحررة من تنظيم داعش، بالإضافة إلى أن حصة إقليم كوردستان، وهذه جميعاً لم نصل بها إلى حل بعد”.

وأضاف أن اللجنة المالية النيابية تنتظر حاليا مقترحاً من القوى الشيعية بشأن حصة الإقليم، فحالياً هناك خياران للتصويت على قانون الموازنة اما الاعتماد على مقترح القوى الشيعية أو الاعتماد على النص الحكومي بقانون الموازنة”.

وقال إن اللجنة المالية النيابية ستعقد اجتماعا آخر لمناقشة ذلك قبل انعقاد جلسة اليوم.