الشركات الأجنبية “حائرة” ولاتجد المزيد من الغاز لمنع حرقه.. الرقم المستهدف يتطلب رفع انتاج النفط في العراق إلى 6 مليون برميل يوميًا

يس عراق: بغداد

يتطلع العراق الى رفع استثمار الغاز لـ3 الاف مقمق يوميًا في عموم الحقول المنتجة للنفط من اصل 1.3 الف مقمق في الوقت الحالي، وذلك بعد السيطرة على نحو 1.4 مقمق تحرق يوميًا، وبعيدًا عن ذلك، فأن الشركات الاجنبية العاملة في الجنوب وتحديدا في البصرة، قد تجد صعوبة لاستثمار وزيادة المنتج من الغاز، وذلك بفعل عدم وجود المزيد من الغاز المصاحب لاستثماره وجمعه، لان وجود المزيد من الغاز يتوقف على رفع الطاقة الانتاجية للحقول النفطية.

رئيس مجلس إدارة مجموعة شركات شل في العراق والإمارات علي الجنابي، قال في تصريحات تابعتها “يس عراق”، إن خطط مشروع شل المشترك للحصول على غاز العراق لتكثيف عملياته تتوقف على ثلاثة حقول نفط جنوبية، حيث يجب ان تصل هذه الحقول إلى مستوى إنتاج الذروة للسماح للمشروع المشترك بمعالجة المزيد من الغاز المصاحب.

 

وأضاف في تصريح صحفي، انه “بموجب العقد المبرم مع الحكومة العراقية، من المفترض أن تزيد شركة غاز البصرة من قدرة معالجة الغاز الحالية من حوالي 1 مليار قدم مكعب في اليوم إلى 2 مليار قدم مكعب في اليوم عن طريق معالجة الغاز من غرب القرنة 1 والرميلة والزبير في جنوب العراق”.

 

واوضح الجنابي إن “شركة غاز البصرة، تعمل حاليًا على بدء تشغيل طاقمين، كل منهما بطاقة 200 مليون قدم مكعب في اليوم بحلول النصف الثاني من العام المقبل، طاقمان جديدان من أصل خمسة من المفترض أن يتم بناؤهما لتصل إلى 2 مليار قدم مكعب / يوم”.

 

وبذلك، فأن حتى النصف الثاني من العام المقبل 2023، سيوقف العراق حرق 400 مقمق يوميًا، ليكون مجمل ما يستثمره من الغاز في العراق عمومًا 1.7 الف مقمق، وفي البصرة تحديدًا 1.4 الف مقمق يوميًا.

 

وتابع “إننا نجري عددًا من الدراسات في الوقت الحالي للنظر في الطاقم 3 ، ولكن القليل منها مرتبط بنوع البنية التحتية المطلوبة ، وقليلًا منها مرتبط بالفعل بالإنتاج الأولي والإنتاج الأولي المتاح اليوم لدعم من تلك الحقول الثلاثة”.

 

وتساءل الجنابي هل بالإمكان لحقول النفط المقدرة للوصول الى مستوى الذروة المتفق عليه؟ وفي أي إطار زمني؟، مجيباً بالقول “في حال لم يكن الأمر كذلك، فسنحتاج إلى النظر في مجالات أخرى محتملة، وهذا جزء من العقد، ليس هناك فائدة من إنشاء القدرة اليوم وتركها عاطلة”.

 

ولكي يرفع العراق انتاجه من الغاز المصاحب في البصرة تحديدًا الى 2 مليار قدم مكعب من 1.4 مليار قدم مكعب فأنه يتوجب اضافة مليوني برميل يوميًا على الانتاج الحالي، اي رفع الانتاج الى 6 ملايين برميل يوميًا، في الوقت الذي يتحدث وزير النفط احسان عبد الجبار عن رفع الطاقة الانتاجية الى 8 ملايين برميل يوميًا في 2027، الا ان المعطيات الفنية والتقارير العالمية تشكك بإمكانية تحقيق هذا الرقم.