الشركة العراقية المتحدة ترد بخصوص تصريحات نائب عراقي اتهمها بالفساد

يس عراق – بغداد

اصدرت ادارة الشركة العراقية المتحدة لخدمات المطارات و المناولة الارضية المحدودة المتخصصة بالخدمات الارضية بيانا ردت فيه على تصريح النائب جمال المحمداوي بخصوص اتهامات بالفساد قالت انها ليست صحيحة .

وذكر بيان وزعته على عدد من وسائل الاعلام : ” لقد جاءت تصريحات السيد النائب جمال المحمداوي بخصوص عقد الخطوط الجوية العراقية مع تحالف شركة منسيز البريطانية مجافية للحقيقة و تحوي مغالطات كبيرة تنم عن عدم فهم مشروع الخدمات الارضية و المعلومات التي ساقها النائب كانت تجافي عدد من الحقائق بامتياز كون الشركة العراقية المتحدة ( ماسيل) هي شركة اسستها الشركة العامة للخطوط الجوية العراقية وفق تندر وزاري لوزارة النقل تم الاعلان عنه في الصحف العراقية و الاجنبية في العام ٢٠١٣.

واضاف البيان: ” اما فيما يخص قيمة الاستثمارات لتحالف منسيز الذي يقود الشركة العراقية المتحدة فهي منصوص عليها في التندر الوزاري الذي اعدته شركة استشارية متخصصة في قطاع الطيران دفعت وزارة النقل ٢ مليون دولار للشركة الاستشارية لانجازه و يتقدم السيد النائب بهذه البساطة و يطعن به و باجراءات وزارة النقل خصوصا ان المشروع يمثل اول شراكة حقيقية ( و ليست تشغيل مشترك ) بين القطاع العام و القطاع الخاص الاجنبي و التي تمثل توجهاً جديدا للدولة و لا تقترب من العقود الوهمية و الورقية ” .

واضاف: ” ان قيمة المعدات الارضية التي تملكها الخطوط و التي ادعى النائب انها ملك للخطوط مثبتة في التندر الوزاري و هي مدفوعة قيمتها بالكامل وفق التندر الى الشركة العامة للخطوط الجوية العراقية و لم تمنحها الخطوط مجانا الى تحالف منسيز على الاطلاق “.

اما فيما يتعلق بنسب المشاركة فيبدو ان ضعف المعلومات قاد الى استنتاجات خاطئة فنسبة الخطوط الجوية العراقية تصل الى اكثر من ٦٥٪؜ بعد اضافة الرسوم الحصرية التي ستدفعها الشركة المتحدة الى الخطوط و كان بوسع النائب ان يتاكد من معلوماته او الاستقسار من الجهات الحكومية او الشركة نفسها قبل سوقها الى الراي العام.

وذكر البيان، ان  النائب ذكر ان الشركة المتحدة تشتري الوقود بسعر مدعوم من وزارة النفط و هي مغالطة اخرى فالشركة المتحدة لا تشتري الوقود اطلاقا من وزارة النفط و لاتستغل السعر المدعوم الخاص بوقود الطائرات الممنوح للخطوط الجوية العراقية بل ان عمل الشركة يقتصر على اعادة تجهيز وقود الطائرات حصرا و ليس تجهيز الوقود الذي تقوم به الخطوط الجوية العراقية بنفسها ويمكن  النائب ان يتاكد من وزارة النفط بنفسه وان سرد هكذا معلومات وطلب السيد النائب من وزارة النفط عدم تجهيز الخطوط بالوقود فهو سيصيب شركة الخطوط بالضرر المباشر و الخطوط شركة عامة مملوكة للدولة، و الحديث عن مشروع تخصصي يتطلب اطلاعا واسعا على حيثياته

وكان في وقت سابق، قد كشف عضو مجلس النواب النائب جمال المحمداوي،  عن هدر في المال العام في شركة الخطوط الجوية العراقية من خلال التعاقد مع الشركة العراقية المتحدة لخدمات المطارات والمناولة الأرضية (ماسيل).


وبحسب وثيقة صادرة عن المحمداوي، فأن “وزارة النقل / شركة الخطوط الجوية العراقية ابرمت عقدا مع الشركة العراقية المتحدة لخدمات المطارات والمناولة الأرضية (ماسيل) لتقوم هذه الشركة بتقديم الخدمات الأرضية والمناولة لجميع الطائرات الوافدة إلى مطار بغداد الدولي وبضمنها طائرات الخطوط الجوية العراقية”، مشيراً إلى أنه “وفقا للعقد فإن حصة شركة (ماسيل) من الأرباح هي (٧٠ ٪) في حين حصة شركة الخطوط الجوية العراقية (٣٠٪) !”.

وأشار إلى أنه “الخطوط الجوية العراقية لديها شعبة متخصصة بتقديم الخدمات الأرضية والمناولة للطائرات باسم (شعبة الخدمات الأرضية للطائرات) وتمتلك كادر ومعدات تخصصية لإنجاز الأعمال الموكلة بها وقد حققت أرباحاً شهرية تقدر ب (٤مليون دولار) فضلا عن الأرباح التي تقدر بملايين الدولارات التي حصلت عليها من خلال تزويد الطائرة الأجنبية القادمة بالوقود بالسعر العالمي مستفيدة من فرق سعر الوقود المدعوم الذي تقدمه وزارة النفط /شركة توزيع المنتجات النفطية لشركة الخطوط الجوية كونها شركة حكومية”.

وأضاف ان “(ماسيل) حاليا تستخدم معدات تخصصية لشركة الخطوط الجوية كادرها معار للعمل في هذه الشركة اي ان الشركة لم تستثمر اي مبالغ في هذا العقد”، موضحاً إن “هذا العقد سوف يؤدي إلى إثراء الشركة (ماسيل) على حساب خزينة الدولة كونها تأخذ من الأرباح التي كانت تحققها شركة الخطوط الجوية العراقية مستخدمة معدات مملوكة للدولة”.

وأكد ان “الإجراء الذي أقدمت عليه وزارة النقل / شركة الخطوط الجوية من خلال توقيع والمباشرة بمثل هذا العقد يعتبر هدر في المال العام وتتحمل وزارة النقل وإدارة شركة الخطوط الجوية المسؤولية كاملة عن ذلك”.