الشيخ علي يصعد بالفاظ نابية “وال فتلة” يتوعدون بالرد..خلاف سياسي يتحول الى “طعن بالشرف”

بغداد: يس عراق

صعد النائب فائق الشيخ علي، حدة انتقاداته على مواقع التواصل الاجتماعي “تويتر” ضد خصومه السياسيين.

سباب وشتائم وطعن بالشرف!

ونشر الشيخ علي سلسلة تغريدات هاجم فيها مسؤولة في الحكومة العراقية لم يسمها، لكن اغلب المتابعين للشأن السياسي رجحوا ان تكون المرأة المقصودة هي رئيسة حركة ارادة حنان الفتلاوي، سيما وان الطرفين على خلاف منذ سنوات.

وقال الشيخ علي في احدى تغريداته التي تابعتها “يس عراق”: ” شاهدها العالم تقدّم درع الگوادة لأشهر حجي گوّاد؟! #شني_هاي لماذا؟

لأنها تحنُّ إلى مهنتها التي بدأتها في التسعينات بالمستشفيات، حيث تدرُّ عليها أموالاً ونفوذاً!

هذه (الگَوّادَة) تريد دولة مدنية بمواصفات تگويد رائدة، يديرها الحُجّاج!

كمدني.. أعتذر لا نقبل في صفوفنا گوادات وگواويد!”.

ويبدو ان الشيخ علي كان يقصد في تغريدته هذه التي ضمنها بعبارات خادشة للحياء، صورة الفتلاوي وهي تقدم درع التكريم للمتهم بقضايا مخدرات ودعارة وغسيل الاموال المعروف باسم حجي حمزة.

ولم يكتفي الشيخ علي عند هذا الحد بل نشر تغريدة اخرى جاء فيها: ” الذين رجوني حذف التغريدة! أنتم لا تدرون ما الذي يجري! لقد بعثت الساقطة وسطاء عدة أن أسكت عنها، وأنا ساكت منذ سنة! ولكنها مستمرة في الشتيمة والإساءة والإنتقاص بنفسها وعن طريق أُجرائها المرتزقة، وبتوجيه وحماية خارجية.. وبمعدل تغريدتين يومياً!

#شني_هاي

سأخبركم مع من تبيت في بيروت!”.

 

كما نشر النائب فائق الشيخ علية تغريدة ثالثة هذا نصها ” كالعادة.. إتصل بي أحد سماسرتها، يقسم بالله العظيم إنها تبكي، وترجوه ألّا أذكر لياليها في بيروت (لأنها إمرأة متزوجة ويجب أن أستر عليها)!

أعطيته (عطوة أبو مطوة) 3 أيام! فإن ردت هي أو أحد أرانبها.. سأكون في حِلٍّ من وعدي! إشهدوا عليَّ.. رغم علمي بأنها لن تتوب!

#شني_هاي

ديزي ولچ!”.

الفتلاوي يتوعد: “احد الساقطين اخلاقياً”

ولم يصدر اي تعليق من رئيسة حركة ارادة حتى الان، ولكن شقيقها الذي كان يشغل منصب قائد عمليات سامراء الفريق الركن المتقاعد صباح الفتلاوي، قال بتغريدة على “تويتر”، إن “ال فتلة اهل الغيرة والنوماس لطالما كان ال فتلة رمزاً للدفاع عن الوطن وشرف العراقيات”.

واضاف قائلاً “وما تفوه به احد الساقطين اخلاقياً لن يمر مرور الكرام وفق الطرق القانونية والعشائرية”.

واختتم تغريدته بالقول “الاختلاف في السياسية شيء والاساءة لعراقية فتلاوية شيء اخر”.

ولم يذكر الفريق المتقاعد اسم فائق الشيخ علي، لكن تغريدته تمثل على الارجح رداً مناسباً على النائب.

الحرب الكلامية ليس جديدة

وفي شهر نيسان/ ابريل الماضي اصدر الادعاء العام، طلباً الى رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي، يتضمن رفع الحصانة عن النائب فائق الشيخ علي بشكوى مقدمة من النائب السابق حنان الفتلاوي، وذلك بتهمة الاساءة لها في برنامج تلفزيوني.