الصحة العالمية “غاضبة” من وسائل إعلام عراقية بسبب تصريح حول “العلاج الروسي”

يس عراق: بغداد

علّقت منظمة الصحة العالمية، على استخدام العراق العلاج الروسي “أفيفافير”، فيما نفت التصريح بـ”عدم نجاحه”.

وقالت المنظمة في بيان صحفي، إن “البرتوكولات الدولية تنص على تكامل الهيئات الرقابية الدوائية حول العالم فيما بينها باستخدام وتجربة أي عقار أو لقاح جديد لاختبار نجاعته ومأمونيته في أوقات الأوبئة والجائحات، خاصة عندما تثبت نجاعته في أحد البلدان كما هو الحال مع العقار الروسي لكوفيد-19 الذي أثبتت التجارب الأولية في روسيا قدرته على شفاء بعض الحالات الحرجة من مصابي كورونا”.

وأضافت : “على هذا النحو، تقوم الآن 120 دولة بتجربة نجاعة دواء ديكساميثازون سريرياً؛ للتحقق من قدرته على التخفيف من حدة أعراض المصابين بكوفيد-19، مثلما يتكامل العراق وسوريا في تجربة دواء أفيفافير الروسي سريرياً على الحالات الحرجة من المرضى”.

وأشارت إلى أن “وزارة الصحة والبيئة العراقية سباقة في استخدام السبل العلاجية والوقائية كافة، والتي من شأنها ضمان صحة وسلامة المواطن العراقي، وأن اختيار العراق لعقار أفيفافير الروسي الجديد، هو جزء من التكامل الدولي المطلوب في أوقات الأزمات الصحية العالمية لإيجاد علاج للحالات الحرجة من المرضى المصابين بكوفيد-19 وضمان عدم ازدياد حالات الوفاة”.

ونفت المنظمة “ما نُسب إليها من تصريحات اعتبرت العقار الروسي الجديد لعلاج كوفيد-19 أفيفافير غير ناجح”.

 

بماذا وصفت المنظمة “العلاج الروسي”؟

وفي وقت سابق أكد ممثل منظمة الصحة العالمية في العراق، أدهم إسماعيل، ان العلاج الروسي لا يقلل عدد الإصابات بفيروس كورونا.

وقال اسماعيل في تصريح صحافي ان “العلاج الروسي، المؤمل استخدامه في العراق لا يقلل من عدد الإصابات، وانما هذا العلاج، يستخدم للمصابين فهو يقلل من حدة الخطورة، بحسب ما تم إبلاغنا به من قبل وزارة الصحة الروسية”.

وأضاف، ان “لا حل لتقليل عدد الإصابات اليومية، بفيروس كورونا، غير الالتزام بالإجراءات الوقائية، والتعليمات والتوجيهات، الصادرة من الجهات الصحية المختصة، وأهمها التباعد الاجتماعي، والجلوس في المنازل قدر الإمكان”.

وبين ان “إرتفاع او انخفاض عدد الإصابات اليومية، بفيروس كورونا، بيد المواطن العراقي، فقط، فعليه الالتزام، حتى يتم انخفاض العدد، وعبور الجائحة”.

وكان وزير الصحة، حسن التميمي، أعلن الجمعة الماضي البدء بتصنيع اللقاح الروسي في العراق لعلاج فيروس كورونا.

وأكد التميمي خلال مؤتمر صحفي خلال زيارته محافظة صلاح الدين الجمعة ان هذا العلاج “سيتوفر في المؤسسات الصحية نهاية الأسبوع المقبل”.