الصحة قلة الاصابات لاتعني مناعة المجتمع

يس عراق: بغداد

وصلت وزارة الصحة إلى تلقيح اكثر من 8 مليون مواطن من الفئات المستهدفة ضد الـوبـاء، وهو مايمثل 20% من العراقيين، في وقـت حـذرت فيه المواطنين من الاطمئنان للإصابات القليلة المسجلة، ودعتهم للالتزام بـشـروط الـوقـايـة، لأن الموقف الوبائي لا يعكس مدى تحقيق المناعة المجتمعية.

وأظهر الموقف الوبائي خلال الأيام الماضية تحسناً ملحوظاً من ناحية قلة أعداد الإصابات والوفيات وارتفاع نسب الشفاء.

وقــال مـديـر تعزيز الصحة فـي الــوزارة الـدكـتـور هيثم العبيدي إن “عملية توعية المجتمع مستمرة منذ دخول الوباء وحتى الآن، ولكن ما زالـت دون المستوى المطلوب، لذلك سنعمل على تطوير برامج التثقيف بشأن مكافحة الفيروس خلال الأيام المقبلة»

. وأوضح أن “عدد الملقحين تجاوز 8 ملايين، أما نسبة الشفاء فقد بلغت 99 % والوفيات 1%

وأشــار الـعـبـيـدي إلــى أن “نـسـبـة الـفـئـات المـسـتـهـدفـة الـتـي تلقت التطعيم بشكل كامل ضد الفيروس وصلت الى 9%”.

ونبه الـعـبـيـدي “المـواطـنـين إلــى ضــرورة عــدم الاطـمـئـنـان بشأن انخفاض الإصابات المسجلة بحسب الموقف الوبائي، إذ ينبغي الالتزام بالإجراءات الوقائية الفردية والمجتمعية بارتداء الكمامة، والابتعاد عن التجمعات»

وأضــاف أن “الـظـروف البيئية والاجـتـمـاعـيـة والـثـقـافـة الصحية للمجتمع لها دور مهم بانتشار المتحور الجديد في حال دخوله، لــذا ينبغي أخــذ الـلـقـاحـات لـلـحـد مـن احـتـمـال وجــود متغيرات إضافية أو مضاعفات أكثر خطورة» .

وأعـلـنـت الـشـركـة الـعـامـة لتسويق الأدويــة والمـسـتـلـزمـات الطبية أمس وصول شحنة جديدة من اللقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد، من إنتاج شركة فايزر بواقع مليون جرعة