الصدر ينعى الاصلاح ويحتسب سفيره “شهيدا”.. بعد الوداع ياموطني .. هل يلوح الزعيم لفراق سياسي؟

متابعات: يس عراق

يحاول زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر توجيه بوصلة الحكومة التائهة في دروب الصراعات والانصراف عن مسار الاصلاح ومحاربة الفساد لصالح الانشغال بمكاسب هذا الحزب اوذاك.

سبع تغريدات نشرها الصدر على حسابه في تويتر منذ الاول من ايلول الحالي وحتى اليوم كلها تؤشر انصراف رئيس الوزراء عادل عبد المهدي عن بنود البرنامج الحكومي الذي وعد به بحكم الاتفاق الذي جلس بموجبه على كرسي السلطة بين تحالفي سائرون والفتح.

وقبل يومين نشر الصدر تغريدة بعنوان “الوداع ياموطني” وكأنه يلوح لفراق سياسي ربما يطيح بأحد أركان دعائم حكومة عبد المهدي ، محذرا من البراءة من الحكومة اذا لم تتخذ اجراءات صارمة وذلك عقب اعلان هيئة الحشد الشعبي تشكيل مديرية دفاع جوي خاصة بها.

وتنشر “يس عراق” تغريدات الصدر التي نشرها منذ الاول من ايلول وحتى الان:-