“الطرف الثالث” يحرج وزير الدفاع.. تصريحين مختلفين خلال 24 ساعة ومفاجأة من العيار الثقيل!

بغداد: يس عراق

اتهم وزير الدفاع نجاح الشمري ،اليوم الجمعة، ان عصابات لم يسمها باستخدام اسلحة ورمانات ضد المتظاهرين والقوات الامنية.

وقال الشمري في بيان نقلته وزارة الدفاع وتلقته “يس عراق”، إن “وزارة الدفاع، توضح إن ما يقصده معالي وزير الدفاع، نجاح الشمري، ممن وصفهم في تصريحه بـ “الطرف الثالث” الذي يقوم باستهداف المتظاهرين السلميين والقوات الامنية وقتلهم،هم عصابات تستخدم الأسلحة وتستخدم رمانات الدخان القاتلة ضد أبناء شعبنا من المتظاهرين والقوات الامنية، ونبرئ الاجهزة الامنية من استخدام رمانات الدخان القاتلة” .

وكان وزير الدفاع العراقي نجاح الشمري قد فجر مفاجأة من العيار الثقيل، حين كشف أن العتاد الذي استخدم لقتل ضحايا التظاهرات لم تقم الحكومة العراقية باستيراده.

وقال الشمري أثناء تواجده في العاصمة الفرنسية باريس إن البنادق التي ستخدم لرمي قنابل الغاز والموجودة لدى القوات الأمنية يبلغ مداها ما بين 75-100 متر، فيما كشفت تقارير الطب العدلي أن بعض الإصابات التي حدثت للمتظاهرين كانت من مسافة تزيد عن 300 متر.

وأكد الشمري أن هذه المقذوفات لم تدخل إلى البلاد عن طريق الحكومة، لافتاً إلى أن وزن المقذوفات التي أصابت المتظاهرين تبلغ ثلاثة أضعاف وزن المقذوفات الموجودة لدى القوات الأمنية العراقية.

وتأتي هذه التصريحات في الوقت الذي يطالب فيه ناشطون ومنظمات حقوقية الحكومة بالكشف عن ملابسات قتل المتظاهرين، وطبيعة السلاح الذي استهدفوا به، فيما ترفض حكومة عبد المهدي كشف أي تفاصيل عن الموضوع.