العالم مصمم على “محي كورونا” قريبًا.. اتفاق عالمي لتطعيم جميع الكوكب خلال عام فقط.. كيف سيلتحق العراق؟

يس عراق: بغداد

انتقل ملف التطعيم ضد كورونا في العالم إلى مرحلة جديدة تتلخص بـ”السرعة” والسباق مع كورونا خوفًا من استحداثه سلالات جديدة، وبينما حددت منظمة الصحة العالمية نسبة 80% تطعيم لكل العالم كشرط للسيطرة على كورونا، يبدو أن العالم يضع نصب عينيه استكمال التطعيم في وقت مبكر لايتجاوز العام المقبل 2022.

 

وتوقع رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون ان تتفق مجموعة الدول السبع على التبرع بمليار جرعة من اللقاح المضاد لفيروس كورونا للدول الفقيرة بهدف تطعيم العالم بأسره بحلول نهاية العام المقبل، حيث دعا جونسون بالفعل قادة مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى (G7)، التي تنطلق قمتها،اليوم الجمعة، إلى التعهد بتطعيم العالم بأسره باللقاحات الواقية من فيروس كورونا بحلول نهاية عام 2022، ومن المتوقع أن تتعهد المجموعة بالتبرع بمليار جرعة خلال قمتها التي تستمر ثلاثة أيام في منتجع كاربيس باي الإنجليزي المطل على البحر.

قال جونسون إن بريطانيا ستقدم ما لا يقل عن 100 مليون جرعة من اللقاحات الفائضة لديها إلى الدول الأفقر حالا.

وأضاف رئيس الوزراء البريطاني، أنه “نتيجة لنجاح برنامج اللقاح في المملكة المتحدة، نحن الآن في وضع يسمح لنا بمشاركة بعض جرعاتنا الفائضة مع من يحتاجونها… وبذلك نتخذ خطوة كبيرة نحو هزيمة هذه الجائحة إلى الأبد”.

جاء هذا التصريح بعد ساعات فقط من تعهد الرئيس الأمريكي جو بايدن بالتبرع بـ500 مليون جرعة من لقاح شركة “فايزر”.

وصفت بعض جماعات النشطاء هذه الخطة بأنها تشبه إلقاء قطرة في المحيط حيث تقدر منظمة أوكسفام أن ما يقرب من 4 مليارات شخص سيعتمدون على برنامج كوفاكس للحصول على اللقاحات، وهو برنامج يوزع جرعات اللقاحات المضادة لفيروس كورونا على البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل.

 

يجري هذا في الوقت الذي يتضح بشكل جلي سيطرة فكرة مضاعفة عدد المطعمين والسرعة بالتلقيح، على التوجه العراقي الحالي، والذي تترجمه القرارات الحكومية المتنوعة.

وتمثلت هذه الخطوات بماقرره مجلس الوزراء بفرض التطعيم ولاسيما على الفئات العاملة في الدوائر الحكومية والقطاع الخاص والمولات والمحال التجارية وغيرها، وابتداء من 1 ايلول المقبل ستجد جميع الفئات المستهدفة، نفسها غير قادرة على التحرك فيما لو لم تتلقى التطعيم.

بالمقابل يتمثل التوجه العراقي نحو مضاعفة التطعيم، بالتعاقد مع شركة فايزر للحصول على 12 مليون جرعة من اللقاح خلال العام الحالي، وهو ماسيكفي لتلقيح 6 مليون شخص فضلا عن الجرعات الاخرى التي تتسلمها الحكومة من شركات اخرى، في توجه يقضي بامكانية حصول العراق على اكثر من 8 مليون عراقي ملقح ضد كورونا حتى نهاية العام الجاري.