العالم يحبس انفاسه وقفزة جنونية متوقعة لاسعار النفط.. ضربة للاقتصاد الروسي بحظر نفطه والذي يشكل 40% من مدخلاته

يس عراق: بغداد

يترقب العالم قرارا ضخما وقد يزلزل سوق الطاقة في العالم، حيث قالت وسائل إعلام أمريكية، إن الرئيس جو بايدن قرر حظر واردات النفط من روسيا في خطوة قد تؤدي الى ارتفاع غير مسبوق بأسعار النفط الخام عالمياً.

وقالت مصادر أميركية إن “قرار حظر النفط الروسي سيشمل الفحم الحجري والغاز الطبيعي المسال”، وبحسب نائب رئيس لجنة الاستخبارات بمجلس الشيوخ الأمريكي فأن الولايات المتحدة الأمريكية تستورد 200 ألف برميل نفط يوميا من روسيا.

ونقلت “سكاي نيوز عربية”، عن مصادر أميركية قولها إن “دولاً أخرى ستفرض عقوبات على قطاع الطاقة الروسي قريباً”.

الى ذلك قالت “رويترز”، إن “الحكومة البريطانية ستعلن اليوم خطتها بشأن تقليص وارداتها تدريجيا من الطاقة الروسية”، بدوره اشار وزير الاقتصاد الألماني الى “انفجار غير مسبوق في أسعار الطاقة”، لافتا الى أن “الاتحاد الأوروبي جاهز للتعامل مع احتمال وقف روسيا لصادراتها من الطاقة”.

وتشير التوقعات الى ان سعر برميل النفط قد يتجاوز الحاجز التاريخي ليصل الى 200 دولار للبرميل بسبب توقعات حظر صادرات النفط الروسي.

وزادت أسعار عقود خيارات الشراء لأسعار أكثر ارتفاعًا للنفط الخام، إذ يقيم السوق إمكانية حظر معروض النفط من روسيا، ووفقًا لبيانات “إنتركونتيننتال إكستشينج”، فإنه تم تداول 200 عقد على الأقل لخيار شراء خام “برنت” في مايو عند مستوى 200 دولار للبرميل.

وتنتج روسيا قرابة 11 مليون برميل نفط يوميًا، ومن المتوقع ان تخسر الكثير من صادراتها النفطية اذا حذت الدول الاوروبية حذو الولايات المتحدة بحظر صادرات النفط والغاز ايضا، وقد تصل اسعار النفط ومشتقاته لمستويات جنونية.

بالمقابل، فأن ايران قد تكون من بين الدول المستفيدة من هذا الامر حيث ان الولايات المتحدة سترفع عنها العقوبات وتحثها على رفع انتاجها وتصديرها من النفط لغرض تعويض نقص النفط الروسي، فضلا عن باقي الدول المنتجة للنفط، وقد ترتفع صادرات العراق النفطية الى اميركا لتعويض الـ200 الف برميل التي تستوردها اميركا من روسيا.

ويشكل حظر تصدير النفط الروسي ضربة قوية لاقتصاد روسيا، الذي يعتمد على النفط بنسبة 40%، حيث حققت روسيا العام الماضي 2021  110 مليار دولار.