العالم يستعد لإستقبال اكثر من 600 مليون جرعة من لقاح كورونا… ستكون ملياراً بعد فترة قصيرة

يس عراق – بغداد

من المتوقع أن تصل الطاقة الاستيعابية لإنتاج اللقاحات في الصين إلى 610 ملايين جرعة بنهاية العام الجاري، ومليار جرعة بحلول 2021.
وقال مسؤول صحي صيني، اليوم الجمعة، إن الطاقة الإنتاجية السنوية لبلده للقاحات فيروس كورونا ستتجاوز مليار جرعة، العام المقبل، بعد برنامج دعم حكومي قوي لبناء مصانع جديدة.
وقال تشنغ تشونغ وي من مفوضية الصحة الوطنية الصينية، إنه من المتوقع أن تصل الطاقة الاستيعابية إلى 610 ملايين جرعة بنهاية العام الجاري. وأضاف، خلال مؤتمر صحفي، أنه في “العام المقبل، ستصل طاقتنا السنوية إلى أكثر من مليار جرعة”.
واضاف تشنغ، إن توزيع اللقاحات سيعطي الأولوية لمجموعات مثل العاملين الطبيين، وموظفي الحدود، وكبار السن، قبل إتاحتها لعامة الناس.. كما تهدف شركتا الأدوية الأمريكيتان فايزر ومودرنا إلى إنتاج مليار جرعة في عام 2021 أيضاً.
عززت الصين بناء مرافق اختبار اللقاحات وكلّفت مراقبين مستقلين بتجميعها. ويوجد في الصين 11 لقاحاً مرشحاً للتجارب البشرية، 4 منها حالياً في التجارب الثالثة والأخيرة.
واحد من هذه اللقاحات هو “كورونافاك”، الذي تصنعه شركة “سينوفاك” الخاصة، والتي تهيئ بالفعل أرض المصنع في منشأة آمنة بيولوجياً خارج بيجين. وقال رئيس مجلس إدارة “سينوفاك” ين ويدونغ، يوم الخميس، إن المصنع تم تشييده في شهور، ويمكن بناء المزيد إذا كان الطلب كافياً.

تقوم بعض الدول بجهود مجمعة بشأن اللقاحات لضمان النجاح ضد المرض. وتقوم أكثر من 150 دولة بإنشاء مرفق كوفاكس، وهو عبارة عن آلية للشراء المجمّع للقاحات المضادة لكوفيد-19 يتولى تنسيقها التحالف العالمي من أجل اللقاحات والتمنيع (غافي)، تحت إشراف منظمة الصحة العالمية.

هدفهم هو صنع 2 مليار جرعة لتلقيح 20% من سكان العالم. وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس غيبريسوس، في وقت سابق من الشهر الجاري: “يجب أن يكون الهدف هو تلقيح بعض الأشخاص في جميع البلدان، وليس جميع الأشخاص في بعض البلدان”.