العام الدراسي الجديد مصير ضائع بين “المقترحات”: مؤشرات جديدة قد تقلص الدوام إلى نصف عام

يس عراق: بغداد

تنشغل المؤسسات التنفيذية والتشريعية فضلا عن الاوساط الشعبية، بمصير وشكل العام الدراسي المقبل، وسط استمرار جائحة كورونا وتوجه العالم للتعايش مع الوباء بمايديم دوران عجلة الحياة.

 

15 طالب في الصف

وقدمت اللجنة المشتركة في وزارة التربية لاعداد رؤية العام الدراسي المقبل، مقترحات عدة باجتماع موسع في الاول من ايلول الجاري.

 

وبحسب بيان وزارة التربية، فإن “الاجتماع خرج بعدة توصيات اهمها، التعايش مع جائحة “كورونا” واخذ الاجراءات الصحية ، فضلاً عن تطبيق التباعد الاجتماعي للتلميذ والطالب وعدم الاكتظاظ في الصف الواحد وترك مسافة مناسبة ، وتحديد الطاقة الاستيعابية للصف بـ15 تلميذ وطالب فقط وتكون الحصة الواحدة 30 دقيقة حسب مقررات خلية الازمة الصحية، وكذلك كيفيه تنظيم الدوام والاشراف عليه، هذا وسيتم عرض هذه التوصيات على وزير التربية  علي حميد الدليمي بغية المصادقة عليها .”

 

وأضاف البيان ، ان “الاجتماع (الخامس) للجنة تناول ايضا الآلية المستخدمة للدراسة الصفية والالكترونية وعملية التدريب السريعة والمركزة باستخدام مواقع التواصل الاجتماعي ، واستكمال وتعزيز المعرفة السابقة للمواد التي اخذت عام 2019 – 2020 ، ويلزم اخذ المواد التي تركت بالسنة السابقة في العام القادم مع التدريس والامتحان بها ، اضافةً الى وضع المناهج وتكييفها مع الدراسة الالكترونية والصفية” .

 

 

لجنة التربية تقدم مقترحات جديدة

 

من جانبها، قدمت لجنة التربية النيابية اليوم السبت، مقترحات جديدة خلال اجتماع عقد اليوم.

وذكرت اللجنة في بيان ان “المجتمعين ناقشوا موضوع بداية العام الدراسي ( 2020 ، 2021)، حيث تضمن مقترحات الى وزارة التربية منها تأجيل بداية العام الدراسي (2020 ، 2021) الى ما بعد 15/10/ 2020 )، ويكون دوام الصفوف الاولية للمرحلة الابتدائية (اول، ثاني، ثالث) في اول ثلاثة ايام من الاسبوع {السبت ، الاحد ، الاثنين} ويكون دوام الصفوف ( رابع، خامس، سادس) في النصف الثاني من الاسبوع، اما بالنسبة الى طلاب المرحلة المتوسطة والاعدادية يتم تقسيمهم الى قسمين ويكون دوام كل قسم ثلاث ايام في الاسبوع”.

 

بالاضافة الى “تقليص مواد المناهج الدراسية و الابقاء على الفصول المهمة فقط”، فيما اكدت اللجنة “على العمل بالمنصات الالكترونية التي اطلقتها وزارة التربية ومطالبة التلاميذ والطلبة بتقارير نصف شهرية او شهرية”.

ولفتت إلى أن “يكون استيفاء اجور المدارس الاهلية من التلاميذ والطلبة بحسب ايام الدوام او بحسب اعطاء الدروس التعليمية من خلال المنصات الالكترونية على ان تتخذ الوزارة قرارًا بتخفيض الاجور”.