العبادي يحارب اتهامات الحكومة للمتظاهرين..نستغرب قتل المحتجين واعلان الحداد عليهم!

متابعات: يس عراق

اوجدت التظاهرات التي خرجت منذ الاول من الشهر الحالي حالة من “التشفي” لدى بعض القوى السياسية التي تعارض المنهج الذي تعمل به حكومة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي التي تحاصر امكانياتها وقدرتها على الاستجابة السريعة لمطالب المحتجين.

رئيس الوزراء السابق حيدر العبادي الذي ذهب بائتلاف “النصر” لمعارضة الحكومة من اجل تقويم عملها بخلاف المعارضة الفعلية التي اعلنها صراحة تيار الحكمة بزعامة عمار الحكيم.

العبادي حارب اتهامات الحكومة للمتظاهرين بالتآمر ، متوعدا بالتصدي بقوة لعمليات قتل وترهيب المتظاهرين.

واشار العبادي الى “ان ما حصل امر خطير فهناك قتل وترهيب وتقييد للحريات وقمع لها واساءة للديمقراطية التي دفع ابنائنا التضحيات من اجلها وان الاستمرار بهذا النهج مرفوض وسنقف ضده بقوة، مؤكدا ان البلد بحاجة الى حلول جذرية واقعية وليست ترقيعية كما حصل حاليا لان سوء الادارة والفساد سيجعل البلد بانهيار .

واستغرب من ان الحكومة تتهم المتظاهرين بالمؤامرة الخارجية وفي نفس الوقت تعلن الحداد عليهم .

ولم ينس العبادي التظاهرات التي خرجت العام الماضي في البصرة قائلا : إن مليشيات هي من قتلت المتظاهرين وارادت تغيير الحكومة ونجحت في السيطرة .

وتابع العبادي عبر مكالمة هاتفية ان الجهة التي قتلت المتظاهرين في البصرة هي نفسها التي قتلت المتظاهرين في بغداد بعد وصولها الى السلطة وهي تابعة لاحزاب متنفذة.

لمتابعة تصريح العبادي شاهد: