العثور على بقايا طائر من العصر الجليدي قد يقود لاكتشافات جديدة لاتقدر بثمن!

يس عراق: متابعة

كشف باحثون في مجال الاحافير، تحديد هوية طائر نافق عثر عليه في سيبيريا، فيما أكدوا انه يعود إلى العصر الجليدي منذ حوالي 46 الف عام.

وحسب شبكة “سي إن إن”، فيرجح العلماء أن الطائر كان مدفوناً ومتجمداً تحت التربة الصقيعية بالقرب من قرية تُدعى “بيلايا غورا” في شمال شرقي البلاد.

وتم اكتشاف الطائر من قبل صيادي العاج الأحفوري بالبلاد، والذين قاموا بنقله إلى فريق من الخبراء من المتحف السويدي للتاريخ الطبيعي لفحصه.

وكشفت أشعة مشعة باستخدام الكربون أن الطائر عاش قبل حوالي 46 ألف عام مضى، وحدد تحليله الوراثي أنه من نوع قبرة قرنية، وفقاً لما جاء في بحث نُشر أمس (الجمعة) في مجلة «بيولوجيا الاتصالات» أو «Communications Biology».

وقال لوف دالين الباحث من المتحف السويدي للتاريخ الطبيعي، إن الأبحاث أظهرت أن الطائر قد يكون من سلالتين لا تزالان موجودتين اليوم من طائر القبرة، يوجد أحدهما في شمال روسيا، والآخر في السهوب المنغولية.

وتابع دالين: «يُشير هذا الاكتشاف إلى أن التغييرات المناخية التي حدثت في نهاية العصر الجليدي الأخير أدت إلى تشكيل سلالات جديدة».

وخلص الباحثون في الدراسة إلى أن عدم تحلل الطائر ناجم عن ثبات درجة حرارة التربة.

وقال نيكولاس دوسيكس الباحث من المتحف السويدي للتاريخ الطبيعي إن نتائج البحث حول الطائر «لا تقدر بثمن»، لأنها تتيح للباحثين استرجاع الحامض النووي الموجود في تلك الفترة التاريخية، وتابع: «هذا بدوره سيفتح فرصاً جديدة لدراسة تطور حيوانات العصر الجليدي وفهم استجابة التغيير المناخي في الخمسين ألف سنة الماضية».