العثور على كنز “نادر” من العصر العباسي في اسرائيل: مؤشرات توفر “معلومتين” عن التعامل المالي لذلك الزمن

يس عراق: متابعة

اكتشف شباب متطوعون في حفريات أثرية أجرتها هيئة الآثار الإسرائيلية، أثناء بناء حي قرب تل أبيب، كنزا نادرا من العصر العباسي، يعود تاريخه إلى ما يقرب من 1100 عام، وهو عبارة عن جرة من ممتلئة بالقطع والعملات الذهبية، فيما تم الحصول على معلومتين هامتين من خلال اكتشاف قطعة ذهبية نادرة من الامبراطورية البيزنطينية، مايعد مؤشرًا للتبادل التجاري بين العباسيين وبين الامبراطورية البيزنطية، فضلًا عن العثور على قطع ذهبية مقطعة إلى قطع اصغر للحصول على عملة اقل ثمنًا، بعد اختفاء العملات البرونزية والفضية.

 

ويوم الثلاثاء الماضي، لاحظ اثنان من هؤلاء الشباب، في مدينة حولون القريبة من تل أبيب، فجأة شيئا متلألئا في الأرض أثناء عملهم في الحفريات.

وقال أوز كوهين، أحد الشباب: “لقد كان رائعا … عندما حفرت في التربة، رأيت ما يشبه الأوراق الرفيعة جدا. وعندما نظرت مرة أخرى، وجدت أنها كانت عملات ذهبية. لقد كان الأمر مثيرا حقا بالعثور على مثل هذا الكنز الخاص والقديم”.

 

ووفقا لمديري الحفريات، ليات نداف زيف والدكتور إيلي حداد، من هيئة الآثار الإسرائيلية، فإن “الكنز المدفون عمدا في الأرض في جرة خزفية، كان يحتوي على 425 قطعة نقدية ذهبية، يعود معظمها إلى العصر العباسي. ويفترض أن يكون الشخص الذي دفن هذا الكنز منذ 1100 عام، توقع استرداده، حيث قام بتأمين الإناء بمسمار حتى لا يتحرك، ولا يسعنا إلا أن نخمن ما منعه من العودة لجمع هذا الكنز”.

وقال علماء الآثار: “إن العثور على عملات ذهبية، وبهذه الكمية الكبيرة، من المؤكد أنه أمر نادر للغاية. لم نجده أبدا في الحفريات الأثرية، نظرا لأن الذهب كان دائما ذا قيمة عالية، ويتم صهره وإعادة استخدامه من جيل إلى جيل. وهذه العملات المعدنية المصنوعة من الذهب الخالص والتي لا تتأكسد في الهواء، تبدو في حالة ممتازة، وكأنها دفنت في اليوم السابق. وقد يشير اكتشافها إلى أن التجارة الدولية تمت بين سكان المنطقة والمناطق النائية”.

وأوضح الدكتور روبرت كول خبير العملات في هيئة الآثار الإسرائيلية: “من النادر للغاية العثور على كنوز من العصر العباسي في الحفريات في إسرائيل، وخاصة العملات الذهبية. وهي من أقدم المخابئ المعروفة لهذه الفترة ( من القرن التاسع) الموجودة في البلاد. العملات مصنوعة من الذهب الخالص، 24 قيراطا، ويبلغ الوزن الإجمالي للكنز حوالي 845 غ من الذهب الخالص، وهو مبلغ كبير من المال في تلك الأيام. وعلى سبيل المثال، يمكن لأي شخص شراء منزل فخم في أحد أفضل أحياء الفسطاط، عاصمة مصر الثرية الهائلة في تلك الأيام”.

 

وتابع: “من الفحص الأولي للقطع النقدية، فإن تاريخ معظمها يعود إلى نهاية القرن التاسع الميلادي. وكانت المنطقة في هذه الفترة جزءا من الخلافة العباسية الواسعة الممتدة من بلاد فارس في الشرق إلى شمال إفريقيا في الغرب، وكان مركز حكومتها في بغداد بالعراق”.

 

وأشار: يتكون الكنز من دنانير ذهبية بالكامل، ولكنه يحتوي بشكل غير عادي، على نحو 270 قطعة ذهبية صغيرة مقطوعة، وهي قطع من الدنانير الذهبية تُقطع لتكون بمثابة عملات معدنية ذات قيمة منخفضة”.

 

وكان قطع العملات الذهبية والفضية سمة اعتيادية للنظام النقدي في الدول الإسلامية بعد ثمانينيات القرن الماضي، مع الاختفاء المفاجئ للعملات البرونزية والنحاسية.

وإحدى القطع هي قطعة نادرة استثنائية، لم يقع العثور عليها مطلقا في الحفريات في إسرائيل، وتتمثل في قطعة من الذهب الصلب للإمبراطور البيزنطي ثيوفيلوس (829 – 842 م)، وقع سكها في عاصمة الإمبراطورية في القسطنطينية.

 

ويعد  ظهور هذه القطعة النقدية البيزنطية الصغيرة في كنز من العملات المعدنية الإسلامية هو دليل مادي نادر على الروابط المستمرة (الحرب، التجارة) بين الإمبراطوريتين المتنافستين خلال تلك الفترة.

 

ووفقا للدكتور كول: “سيكون هذا الكنز النادر بالتأكيد مساهمة كبيرة في البحث، حيث أن الاكتشافات من العصر العباسي في إسرائيل قليلة نسبيا. ونأمل أن تخبرنا دراسة الكنز بالمزيد عن الفترة التي ما زلنا نعرف القليل عنها”.

 

المصدر: israelnationalnews