العجز قد يختفي ويتحقق فائض بـ30 تريليون دينار وفق ستراتيجية جديدة… العراق لم يصرف شيئًا للاستثمار

يس عراق: بغداد

كشفت احصاءات لمؤسسة عراق المستقبل ان مجموع الفائض التراكمي من ايرادات النفط في 2021 مقارنة مع الارقام المخطط لها في موازنة 2021 لغاية شهر تموز بلغ بحدود 8.9 مليار دولار على اعتبار ان ايرادات النفط المخطط لها في موازنة 2021 بلغت 30.7 مليار دولار بينما ما تم تحقيقه من ايرادات نفطية لغاية تموز 2021 بلغت 39.6 مليار دولار امريكي.

واوضحت المؤسسة متمثلة بمديرها منار العبيدي انه “من المتوقع اذا ما استمر معدل الاسعار بنفس المعدل الحالي والبالغ 72 دولار لغاية نهاية السنة فأن مقدار الفائض المتوقع حصوله من الايرادات النفطية سيبلغ 19 مليار دولار وهذا المبلغ مرهون بتقلبات اسعار النفط ومقدار المبيعات اليومية للنفط العراقي”، في الوقت الذي يبلغ العجز في الموازنة 19.79 مليار دولار أي ان الفائض من المفترض أن يسد العجز تقريبًا.

الا ان العبيدي يستدرك، أن “التحدي الاكبر يكمن في الايرادات غير النفطية والتي خطط لها في موازنة 2021 ان تكون بحدود 20 ترليون دينار عراقي وبحسب بيانات وزارة المالية للاشهر الماضية واستقراءات الاشهر القادمة فأن من الصعب تحقيق هذه الايرادات والتي ستكون بحدود 6-7 ترليون دينار عراقي فقط “.

واعتمادا على الايرادات النفطية التي من المتوقع ان تبلغ لغاية السنة بحدود 103 ترليون دينار عراقي وباعتماد ان الايرادات غير النفطية ستكون بحدود ال 7 ترليون فعليه ان مجمل ايرادات الدولة العراقية المتوقعة لغاية نهاية 2021 ستكون بحدود 120 ترليون دينار.

وبحسب موازنة 2021 فأن المصروفات الكلية ستبلغ بحدود 128 مليار دولار فأن مقدار العجز “اذا ما تم صرف مجمل الموازنة المخططة” سيكون بحدود 8 ترليون دينار .

واوضح ان “تأخر العمل بالموازنة وعدم صرف المبالغ الخاصة بالمصروفات التشغيلية والاستثمارية فأنه من المتوقع ان يحقق العراق في 2021 فائضا قد يصل يتجاوز حاجز الـ 30 ترليون دينار عراقي خصوصا وان معدلات الانفاق الحالية الشهرية بحسب وزارة المالية يبلغ 6 ترليون دينار مع امكانية زيادة هذا المعدل في الاشهر القادمة خصوصا مع بدء صرف الموازنات الاستثمارية والتشغيلية كما مخطط في موازنة 2021 “.