العراقيون فقدوا 32% من قيمة رواتبهم والعملة تنهار.. نقابة الاطباء تدعو لـ4 حلول عاجلة

يس عراق: بغداد

دعت نقابة أطباء العراق-فرع البصرة، اليوم الاربعاء، لاتخاذ 4 حلول عاجلة بعد انهيار قيمة الدينار العراقي وتراجع قيمة دخل المواطن بنسبة 32% نتيجة ارتفاع الدولار، مؤكدين ان الوضع قد يوقف المواطنين عن تسديد السلف التي بذمتهم.

وقالت النقابة في بيان تلقته “يس عراق”، إنه “تراقب نقابتنا تدهور الأوضاع الأقتصادية المترافقة مع التضخم الحاصل بسبب ارتفاع سعر صرف الدولار و انخفاض القدرة الشرائية للمواطنين بسبب أرتفاع أسعار السلع الاستهلاكية”.

 

واضاف البيان أن “التضخم الحاصل في أسعار السلع المستوردة بالدولار مع بداية هذا العام قد وصلت الى 10% مقارنةً بعام 2021، اما عند مقارنته بعام 2019 فأن التضخم الحاصل بالسلع المستوردة بالدولار بلغ 32% “.

 

واشار الى انه “اما الكسبة والعمال فالضرر نفسه، إضافة الى تضررهم نتيجة الركود الاقتصادي والتريث الحاصل في النشاط الاقتصادي من قبل رؤوس الاموال والمستثمرين والمقاولين جراء إعادة نظرهم و تريثهم قبل الدخول بأعمال و صفقات بسبب اختلاف الكلف والجدوى الاقتصادية، مع الأخذ بعين الأعتبار أن الوضع الأقتصادي قد يُنذر بعدم إيفاء المواطنين بتسديد أقساط السلف التي أستحصلوها في وقت سابق”.

 

واضاف البيان: “إننا نرى بأن على الحكومة اتخاذ اجراءات اقتصادية و رقابية عاجلة لحماية المواطنين، و بما يتناسب مع الغلاء المعيشي و انهيار قيمة الدينار العراقي ، و أهمها:

 

١-إطلاق توزيع المواد الأساسية في البطاقة التموينية لدعم المواطنين بصورة عاجلة.

٢-تعديل سلم الرواتب الحالي و زيادة بما لا يقل عن ٢٥٪؜ من الراتب الكلي للموظف و بما ينسجم مع ما فقده الدينار العراقي من قدرة شرائية.

٣-صرف مبالغ بدل الغلاء المعيشي للعوائل المشمولة بالضمان و الحماية الاجتماعية و المتقاعدين،و العوائل المشمولة بالبطاقة التموينية.

٤-فرض تسعيرة الادوية و المستلزمات بالدينار العراقي و على أن تتحمل الحكومة دفع فارق تغييرات سعر الصرف بدلاً من تحميل المواطن كلفاً إضافية.

 

وأكد أن “استمرار التضخم و التدهور الاقتصادي ينذر بعواقب وخيمة على الواقع الاجتماعي و الصحي للمواطنين، و يجب اتخاذ قرارات عاجلة لمعالجة تأثيراته السلبية”.