العراقيون يحتفلون بكورونا والحظر..اطفال يملؤون الشوارع وجلسات عائلية

سامان نوح

يقول مدير دائرة صحة الكرخ جاسب الحجامي،ان آمال إعلان الكرخ خالية من فيروس “كورونا” تبددت والتفاؤل انحدر للحضيض مع عدم الالتزام الكارثي باجراءت الحظر والعزل. في ابودشير يعيشون وكأنهم “معزولون عن العالم لايعرفون ماذا يجري”. وسكان الشعلة والغزالية والبياع والعلاوي وشارع حيفا “أطفالهم تملأ الشوارع ورجالهم يجلسون في مجموعات او يتمشون في الطرقات، و التزاور بينهم شيء اعتيادي، والنساء كذلك”.
ويضيف: “بدأ قلبي يعتصر الماً على الناس الذين نُسجت أكفانهم في الغيب وهم لا يشعرون، واقترب أجلهم وهم في غفلة يلعبون، وعلى ضياع جهدنا وجهد إخواننا في القوات الأمنية وسهر الليالي”.
ويحذر من أن المناطق المزدحمة بالسكان مثل مدينة الشعلة “اذا وصلها الفايروس فلن يكون لهم عاصم من الموت الا رحمة الله، فلا مستشفيات سوف تكفي ولا دواء ينفع… ستكون الدولة امام معادلة صعبة جداً، أما ان تستمر في تمديد الحظر وهذا يؤدي الى مجاعة لكثير من الناس أو ترفع الحظر ونكون مثل أمريكا وإيطاليا وأسبانيا”.