العراقيون يختارون اعضاء البرلمان الخامس.. 4 سنوات قادمة بحاجة لـ7 مليون فرصة عمل وتبليط 80 ألف كم وبناء 5 مليون وحدة سكنية

يس عراق: بغداد

يدلي العراقيون اليوم الاحد، بأصواتهم لاختيار اعضاء الدورة الخامسة للبرلمان في النظام السياسي الجديد بعد عام 2003، وسط تطلعات مختلفة ومتنوعة لشكل الدولة والوضع الاجتماعي والاقتصادي والسياسي المرجو.

 

وتواجه الدورة البرلمانية الجديدة المقبلة والحكومة المنبثقة منها، اختبارات عديدة لاثبات الجدارة، وعلى رأسها الجانب الاقتصادي في البلاد، فيما يخص المصانع المتوقفة ونسبةالاعتماد على النفط وعدد السكان الذي سيزداد خلال هذه الدورة الانتخابية إلى مايقارب 44 مليون نسمة، في زيادة سنوية بعدد النسمات تبلغ قرابة مليون نسمة سنويًا.

 

ومن المتوقع ان يضاف خلال السنين الأربع القادمة مايقارب المليوني طلب عمل إلى السوق واياد عاملة جديدة، قد تضاف الى معدل بطالة يبلغ في الوقت الحالي نحو 5 مليون عاطل، مايؤدي إلى ارتفاع العاطلين لنحو 7 مليون عاطل في حال لم تتخذ الحكومة المقبلة والبرلمان القادم اجراءات لتقليل عدد البطالة الحالي، لتوفير قرابة 7 مليون فرصة عمل.

 

وستكون الدورة المقبلة (البرلمانية والحكومية) أمام حقيقة وجود حاجة لـ5 مليون وحدة سكنية لإنهاء أزمة السكن في البلاد، وقد يرتفع هذا العدد مع الزيادة السكانية المتوقعة خلال الأعوام الـ4 المقبلة التي تمتد فيها الدورة المقبلة.

فضلًا عن ذلك فأن الدورة المقبلة أمام حاجة لبناء 20 ألف مدرسة في عموم العراق، فضلا عن ذلك فأنه حتى عام 2024 فسيكون العراق يحتوي على أكثرمن 8 مليون سيارة، مقابل عجز بالشوارع المستحدثة والمبلطة التي تستطيع استيعابها، اي يجب ان يكون هناك نحو 80 ألف كيلو متر مربع مبلط لاحتواء هذه العجلات دون زخم وبواقع 100 سيارة في كل كيلومتر مربع، في الوقت الذي تبلغ فيه اطوال الشوارع الموجودة والمبلطة قرابة 45 الف كيلو مترمربع فقط.