العراقيون يفترشون الشوارع المقطوعة بالاطارات “المشتعلة” للمطالبة بالكهرباء..ويرفعون شعار”درع الابداع للمهندس ابو لهب” !

 

يس عراق – بغداد

لاعودة بلا كهرباء، هكذا هو رد المنتفضين على تردي خدمة الطاقة الكهربائية في محافظات الجنوب العراقي، حيث تستمر سلسلة التظاهرات التي لاتنقطع صباحا ومساءً بكل انواع الاحتجاج والتصعيد للحصول على ابسط الخدمات.

مدونون يقولون ان واقع الكهرباء في العراق، بات شيئا لايطاق وسط درجات الحرارة اللاهبة، التي لاتبقي او تذر من طاقة الانسان هنا، فيما يطالبون بحلول عاجلة وسريعة لمعالجة هذه الازمة التي اصبحت موسمية ويبدو انها “عن قصد”!.

متظاهرون في مدن الجنوب، افترشوا الارض ورفعوا الشعارات والصرخات باصواتهم، معبرين عن عدم امكانية انسحابهم من قطع الشوارع دون عودة مرضية للكهرباء وساعات تجهيز منصفة، حيث يؤكد المتظاهرون في قضاء الرفاعي الذين قطعوا الطريق الرابط بين محافظتي ذي قار وواسط استحالة تنازلهم عن مطالبهم او المساومة عليها مقابل اشياء اخرى .

وبعد هذا العزم الواضح والتصعيد بالخطاب، لابد الاشارة لمحافظات البصرة والنجف وديالى، اللواتي لم يهدأن لذات السبب، والحال يقول ان في العراق اصبحت “الكهرباء هي سر الحياة بدلا عن الماء”.

وخرج العشرات في محافظة ديالى بتظاهرة رافعين لافتتات كتب عليها “درع الابداع في اطفاء الكهرباء، اهداء للمهندس ابو لهب”، في اشارة الى شدة حرارة الجو والانقطاع المستمر بالتيار الكهربائي منذ ايام .

واما عن النجف، فحالها تعيس اكثر، حيث سقط فيها من سقط مصابا برصاص القوات الامنية اثر اصطدامات وقعت خلال تظاهرات المواطنين لتردي الكهرباء، حيث طالبوا باقالة المسؤولين عن الفشل الحاصل في المحافظة.

https://twitter.com/sh_b_j_a/status/1287563810857979904

وشهد قضاء سيد دخيل تظاهرات غاضبة واغلاق بعض الطرق بواسطة حرق الإطارات، حيث طالب المتظاهرين برفع مستوى التجهيز إلى الجدول السابق بواقع 4 ساعات مقابل قطع لساعتين.

وبينما ترتفع درجات الحرارة في اكثر محافظات العراق تضرراً من أزمة الكهرباء، تستعد محافظة بابل هي الاخرى الى

أن المحافظة تشهد شأنها شأن أغلب مدن البلاد، موجة من الرطوبة العالية، والتي لا يمكن احتمالها دون اللجوء إلى أجهزة التكييف.

وطالب عدد من المتظاهرين في سوق الشيوخ بإقالة القائممقام، فيما اكدوا استمرارهم بالتظاهر لحين تقديم استقالته.

https://twitter.com/ban_1930/status/1287307217100734465?ref_src=twsrc%5Etfw%7Ctwcamp%5Etweetembed%7Ctwterm%5E1287307217100734465%7Ctwgr%5E&ref_url=https%3A%2F%2Fyesiraq.com%2Fd8a7d8add8aad8acd8a7d8acd8a7d8aa-d8a7d984d983d987d8b1d8a8d8a7d8a1-d8aad8b2d98ad8af-d8b5d98ad981-d8a7d984d8b9d8b1d8a7d982-d8a7d8b4d8aa%2F

وفي بابل، توجه المئات من المواطنين في بابل، الى المحكمة وسط مدينة الحلة لرفع دعوى على مسؤولي المحافظة بضمنهم المحافظ حسن منديل ، فيما قطع متظاهرون طريقا رئيسيا احتجاجا على تردي الكهرباء وتردي الخدمات.

وتجمع متظاهرون منذ ساعات الصباح الاولى أمام مبنى الحكومة المحلية، للمطالبة باقالة المحافظ وقائد الشرطة وتغيير شامل لجميع مدراء للدوائر في بابل.

وقطع المتظاهرون من أهالي النيل طريق حلة _كيش إحتجاجا ً على انقطاع التيار الكهربائي لساعات طويلة.

https://twitter.com/Bahaa_Karbala/status/1287310917429080064?ref_src=twsrc%5Etfw%7Ctwcamp%5Etweetembed%7Ctwterm%5E1287310917429080064%7Ctwgr%5E&ref_url=https%3A%2F%2Fyesiraq.com%2Fd8a7d8add8aad8acd8a7d8acd8a7d8aa-d8a7d984d983d987d8b1d8a8d8a7d8a1-d8aad8b2d98ad8af-d8b5d98ad981-d8a7d984d8b9d8b1d8a7d982-d8a7d8b4d8aa%2F

وتحاول وزارة الكهرباء العراقية تلافي أزمة انقطاع الخط الايراني باللجوء الى الربط مع دول الجوار الخليجي عبر الكويت والمملكة العربية السعودية.

وفقا لهيئة الانواء الجوية العراقية، فقد سجلت بعض المدن والمحافظات في العراق اليوم الاربعاء 29 تموز 2020، اعلى درجات حرارة في العالم.

وقال مدير البيئة في الهيئة محمود عبد اللطيف، إن “بغداد ومدنا عراقية أخرى سجلت درجات حرارة تعد الأعلى في العالم”. وسجلت مدن بغداد، وهيت غربي العراق، وبدرة وعلي الغربي في الكوت والعمارة، درجات حرارة وصلت إلى 52 درجة مئوية، وهي “الأعلى عالميا لهذا اليوم”، بحسب الهيئة العراقية.

واضاف: إن “مطار البصرة سجل 51 درجة مئوية، وسجلت العمارة وكركوك والطوز 50 درجة، بينما سجلت الموصل 41 درجة”، مؤكدا انه ستكون درجات الحرارة غدا، الأربعاء، مقاربة للدرجات التي سجلت الثلاثاء، بحسب عبد اللطيف.

وبالتزامن مع ارتفاع درجات الحرارة، يعاني العراقيون من نقص كبير في تجهيز الطاقة الكهربائية، فيما تنقطع المياه عن الكثير من المدن ماادى الى تصاعد موجة الاحتجاجات المطلبية بشأن توفير الخدمات .