العراق احرق أكثر من 18 مليون برميل لانتاج الكهرباء بدلا من تصديرها ليفقد أرباحًا بمقدار 1.27 مليار دولار

يس عراق: بغداد

يبدو أن أزمة الكهرباء في البلاد ولاسيما قلة الوقود المخصص لتشغيل المحطات الكهربائية، أدى إلى الكثير من الخسائر حتى أصبحت صادرات العراق من النفط أقل حتى من الحد المسموح به من قبل منظمة أوبك، حيث استهلك العراق أكثر من نصف مليون برميل يوميًا لتشغيل محطاته بدلًا من تصديرها.

وكالة ستانرج آند بورز، قالت في تقرير حديث لها إن إنتاج العراق النفطي، بما في ذلك التدفقات من إقليم كردستان، انخفضت بشكل طفيف في شهر حزيران مقارنة بالشهر السابق، مما يشير إلى التزام أكثر صرامة بحصة أوبك + التي ارتفعت في الشهر السابق.

 

ووفقا للتقرير فان إجمالي إنتاج النفط العراقي انخفض إلى 3.862 ملايين برميل في اليوم في حزيران، انخفاضًا من 3.879 ملايين برميل في اليوم في آيار ، مايعني انخفاض بنحو 17 ألف برميل يوميًا.

وبينما استقر الإنتاج النفطي من الجنوب والوسط عند 3.42 ملايين برميل في اليوم، انخفض الإنتاج النفطي في إقليم كردستان بنسبة 2.6٪ إلى 441000 برميل في اليوم.

 

الصادرات تنخفض

وانخفض إجمالي الصادرات النفطية بنسبة في حزيران مقارنة بالشهر السابق، لتستقر هذه الصادرات تقريبًا عند 2.89 مليوني برميل في اليوم.

 

ووفقا للتقرير فان الاستهلاك المحلي للنفط، ارتفع الذي تضمن حرق الخام المباشر وتشغيل المصافي، بنسبة 25٪ إلى 607 آلاف برميل في اليوم. “عادة ما يرتفع حرق النفط الخام في أشهر الصيف الحارة عندما يزداد استخدام الكهرباء في محطات توليد الكهرباء، وبذلك فأن العراق أحرق أكثر من 18 مليون برميل خلال حزيران لتشغيل المحطات والمصافي في البلاد.

 

واوضح التقرير الى ان “حصة العراق في اوبك ارتفعت إلى 3.954 ملايين برميل في اليوم في يونيو/ حزيران من 3.905 ملايين برميل في اليوم في الشهر السابق ، فيما ارتفعت حصة العراق إلى 4.016 ملايين برميل في اليوم في تموز”.