العراق اصبح سوقاً للبيع والشراء ودستوره لايُحترم واحزابه المتأسلمة تعمل للخارج

بغداد: يس عراق

أكد النائب كاظم الصيادي : ان الدستور العراقي اصبح “لا يُحترم”، بسبب من وصفهم بالاحزاب “المتأسلمة”، فيما لفتة الى وجود صراع بين الكتل على الامتيازات وقال الصيادي إن الدستور لا يُحترم، ورئيس الوزراء عادل عبدالمهدي اصبح اسير ورهينة الكتل والأحزاب، واصبح هو جزء لا يتجزأ من التوافق السياسي والمحاصصة المقيتة الفاسدة في الدولة العراقية”. وبين الصيادي “لغاية الآن لا توجد اي خطط لبناء دولة ولبناء وطن ولبناء مواطن، كل الشعارات التي اطلقتها الكتل كانت شعارات كاذبة لا توجد لها اي مصادقية بعد ظهور نتائج الانتخابات الاخيرة”.وأضاف النائب كاظم الصيادي ان “الكتل والأحزاب، اليوم تتصارع وتتقاتل فيما بينها من أجل الامتيازات، كأنما نحن نعيش في سوق للبيع والشراء، المواطن العراقي يتذمر مما تقوم به الاحزاب المتأسلمة، التي ادخلتها دول معينة، لتنفيذ اجندات خارجية، ليس الا”.