العراق الاول في الشرق الاوسط بكثافة مرور الطائرات.. إيرادات سنوية تلامس الـ75 مليون دولار

يس عراق: بغداد

تمكن العراق من حجز المراتب الأولى في منطقة الشرق الأوسط بكثافة الحركة الجوية في سمائه  بحسب ما اعلنت وزارة النقل، حيث بلغت عدد الطائرات العابرة في سماء العراق 450 طائرة يوميًا، وهو مايحقق للعراق ايرادات سنوية تبلغ قرابة 75 مليون دولار.

 

وقال مدير عام الشركة العامة لخدمات الملاحة الجوية احدى تشكيلات الوزارة نزار ابراهيم الزيادي في بيان إن “قسم إدارة الحركة الجوية تمكن من استقطاب الحركة الجوية للاجواء العراقية بمعدلات جيدة جدا مقارنة بمعدل الرحلات الجوية للعام 2020 بسبب ظروف الجائحة”، مبينا ان “الشركة دأبت منذ مطلع عام 2021 التنسيق مع كافة الجهات ذات العلاقة وشركات الطيران الدولية ومنظمة الطيران المدني ICAO واتحاد النقل الجوي IATA بالاضافة الى إدارة الطيران الفدرالي المدني الامريكي FAA وقيادة العمليات المشتركة وجهات اخرى معنية بمجال الطيران لاتخاذ كافة الخطوات لانعاش حركة الملاحة الجوية في سماء بلادنا”.

 

وأكد ان “مخرجات مؤتمر  17 MIDRMA (وكالة الرقابة الاقليمية للشرق الاوسط التابعة للمنظمة الدولية للطيران المدني ICAO ) أكدت بالاحصائيات ان العراق احتل اكثر اربعة نقاط ازدحاما بالحركة الجوية في منطقة الشرق الاوسط من اصل اول خمس نقاط وتعتبر الاكثر زخماً واستخداما في مرور الحركة الجوية في الشرق الاوسط للعام 2021”.

واشاراً الى ان “تحقيق الانجاز يعكس جهود كافة العاملين في قسم ادارة الحركة الجوية بصورة عامة وشعبة العمليات الجوية بصورة خاصة التي دأبت عبر المشاركة في الاجتماعات التي تعقد من قبل المنظمة الدولية للطيران المدني الاقليمية (ICAO MID ) والاطلاع على التحديثات المستمرة لمتطلبات الملاحة الجوية العالمية بكوادر عراقية فتية وطنية منحت الفرصة فأبدعت”.

 

وقبل نحو اسبوعين، أعلنت الشركة العامة لخدمات الملاحة الجوية التابعة لوزارة النقل، عن ارتفاع ملحوظ بعدد الطائرات العابرة للأجواء العراقية لتتخطى حاجز الـ450 طائرة يومياً، في الوقت الذي يتقاضى العراق 450 دولارا من كل طائرة تعبر اجوائه.

وقال مدير عام الشركة نزار ابراهيم الزيادي في بيان ان “هذا الإنجاز يعد محصلة التوجيهات السديدة لوزير النقل ناصر حسين الشبلي وجودة الخدمات الملاحية المقدمة من قبل منتسبي الشركة العامة لخدمات الملاحة الجوية وبالأخص المراقبين الجويين في وحدات الرقابة الجوية والتزامهم بمعايير منظمة الطيران المدني الدولي ICAO وحرصهم العالي على سلامة الأجواء العراقية لتصبح ممراً آمنا يربط شرق الارض بغربها”.

بدوره، قال مدير قسم ادارة الحركة الجوية علي نعمة عباس ان “الزيادة باعداد الطائرات العابرة للاجواء العراقية وصلت الى اكثر من 450 طائرة مقارنة بذات الفترة من العام الماضي التي كانت 250 طائرة وذلك بعد الاتصالات المكثفة مع منظمة الطيران الفيدرالي FAA والاجتماعات المتعددة تم الاعلان من قبلها عن رفع اعلان الطيارين NOTAM  الخاص بالفضاء الجوي العراقي حيث اعتبر الارتفاعات العالية من فوق 32000 قدم كارتفاعات آمنة وصالحة لمرور وعبور شركات الطيران العالمية في الاجواء العراقية”.

وتتقاضى الملاحة العراقية 450 دولارا للطائرة الواحدة العابرة في اجواء العراق، مايعني ان ايرادات العراق من عبور الطائرات تبلغ اكثر من 200 الف دولار يوميًا، أو قرابة الـ75 مليون دولار سنويًا.