العراق بحاجة لـ12 كيكا واط خلال عامين.. والطاقة المتجددة لن تدخل الخدمة التامة قبل 2030

يس عراق: بغداد

حدّدت الهيئة العراقية للمصادر المشعة، اليوم الثلاثاء، موعد الإنتاج التام من الطاقة المتجددة، فيما كشفت عن موعد اكتمال العقد المبرم مع شركة توتال الخاصة بانشاء محطة كهربائية في البصرة.

وقال رئيس الهيئة كمال حسين لطيف إن “العراق لديه ثلاثة عقود بخصوص الطاقة المتجددة والعقد مع شركة توتال هو الأكثر نضجاً من بينها والذي يحقق طاقة بحجم ألف ميغاواط”، لافتاً الى أن “العقد مع توتال من المفترض أن ينفذ في محافظة البصرة حيث إن المحطة المنفذة لتوليد الكهرباء عبر الطاقة الشمسية ستربط مع الشبكة الوطنية وتكون لعموم البلاد وجزءاً من طاقتها الى محافظتي البصرة وميسان”.

وأضاف أن “المدة الزمنية لاكمال المحطة ستكون عامين إذ تم المباشرة بها من الآن”.

وحول الربط الخليجي، أكد لطيف أن “العراق يحتاج الى زيادة بحجم 50% من إنتاجه للطاقة البالغ أكثر من 19 كيكاواط وخلال العامين المقبلين سيحتاج الى 12 كيكاواط للوصول الى إنتاج من 30 كيكاواط وهذا قد لا يحققه الربط الخليجي أو الطاقة الشمسية”، لافتاً الى أن “الطاقة الشمسية تجهز الطاقة في ساعات الذروة الصباحية وفي المساء ستبقى الحاجة ملحة لمحطات الطاقة البخارية او الغازية”.

وتابع أن “العراق سيحقق كامل الطلب على الطاقة المتجددة بحسب التوقعات في عام 2030″، مبيناً “أننا نحتاج الى إضافة 2 كيكاواط سنوياً للشبكة الوطنية كنسبة نمو طبيعي بحدود 15% من الإنتاج السنوي”.

وفي وقت سابق، كشفت وزارة النفط، عن أبرز مشاريع شركة توتال الفرنسية في العراق.

وقال المتحدث باسم الوزارة، عاصم جهاد، لوكالة الأنباء العراقية (واع)، إن “أحد المشاريع المهمة التي ستنفذها شركة توتال ستكون الاستثمار لتوليد 1000 ميغاواط من الطاقة الشمسية في جنوب العراق”، مبيناً أن “هناك توقيعاً بمساعدة وزارتي النفط والكهرباء للتوصل الى مشروع استثماري ضخم مع إحدى الشركات العالمية المتخصصة باستثمار الطاقة المتجددة، والذي مبدئياً سيكون بحدود 2000 ميغاواط وصولا ضمن خطة وزارة النفط الى استثمار 10 آلاف ميغاواط”.

وأضاف جهاد أن “هذه المشاريع كبيرة وبحاجة الى بعض الوقت لوضع الأمور في نصابها الصحيح”، مؤكداً أن “هناك جدية من قبل الحكومة ووزارتي النفط والكهرباء بالعمل الجاد لتحقيق هذا الهدف”.