العراق بمواجهة معضلة.. تصاعد الإصابات بين فئة غير مسموح لها تلقي اللقاح.. مامصير الأطفال؟

يس عراق: بغداد

يقف العراق امام أزمة صحية استثنائية، تتعلق بالاطفال، ففي الوقت الذي يراهن العالم، والعراق كذلك على حماية اكبر عدد ممكن من المواطنين عبر سلاح التطعيم، يسجل العراق تصاعدا في عدد الاصابات بكورونا في صفوف الاطفال المستبعدين اساسا عن التطعيم حيث ان الاعمار تحت 12 عامًا غير مشمولة بتلقي اللقاحات بعد.

والشهر الماضي قال أطباء إن مئات الأطفال في إندونيسيا ماتوا بسبب فيروس كورونا، وكثير منهم دون سن الخامسة، ويتحدى ذلك فكرة أن الأطفال يواجهون الحد الأدنى من مخاطر كورونا، وفي الجزائر، سجل قسم طب الأطفال في مستشفى الدويرة بالعاصمة 100 حالة إصابة بفيروس كورونا لدى الأطفال والرضع خلال الشهر الماضي.

 

ومؤخرًا، أعلنت وزارة الصحة العراقية عن ارتفاع نسبة الإصابات بفيروس كورونا بين الأطفال، فيما أشارت إلى عدم وجود توصية بلتقيحهم.

وقال مدير عام دائرة الصحة العامة رياض عبد الأمير  إنه وبحسب الأرقام الحالية، حدث ارتفاع بسيط بنسبة الأطفال المصابين بكورونا من 6 إلى 7% من مجموع المصابين بالجائحة.

 

يقول مستشار علاج الأمراض المعدية الدكتور ضرار بلعاوي، في تصريحات صحفية، أن “متحور دلتا يمكن أن يصيب الأطفال كما يصيب الكبار”، مشيرا الى ان “كثافة الفيروس في متحور دلتا هي التي تسبب الإصابة لدى صغار، “وهو (الفيروس) أكثر قدرة على التكاثر في الجهاز التنفسي”.

ولكنه بالمقابل لا يعتقد أن يكون الصغار عرضة بشكل كبير  مثل الكبار للإصابة بالفيروس، نظرا لقلة عدد المستقبلات لدى الأطفال.

ويشرح  أن “المستقبلات تزيد مع زيادة العمر، وهذه المستقبلات موجودة في الأنف والبلعوم والرئة والدماغ ومعرضة لخطر الفيروس دائما، وكلما قل العمر قلت المستقبلات”.

ويبين بلعاوي أن الأطفال ما فوق 12 سنة أكثر عرضة للإصابة من الذين هم دون 12 سنة، نظرا لأن المستقبلات لديهم تكون أعلى، والسماح بتطعيم الأطفال يجب أن يأخذ وقته ويتم بحذر تجنبا للأعراض الجانبية.

 

وتنوي فايزر الحصول على تصريح لتطعيم الأطفال ممن يبلغون أقل من 12 سنة، وقد بدأت التجارب السريرية بالفعل في الولايات المتحدة ودول أوروبية وفقا لرويترز.

بالمقابل، فأن السلطات الصحية في الإمارات قالت إنها ستمنح اللقاح المضاد لفيروس كورونا للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3 إلى 17 عاما.

وقالت وزارة الصحة ووقاية المجتمع في بيان، الاثنين، إنها فتحت التسجيل الطارئ للحصول على لقاح “سينوفارم” للفئة العمرية المذكورة.

وأشارت الوزارة إلى أن قرار تطعيم الأطفال جاء “بناء على نتائج الدراسات السريرية والتقييم الصارم المتبع لتصريح الاستخدام الطارئ والتقييم المحلي الذي يتوافق مع اللوائح المعتمدة”.