العراق: كورونا يبلغ مستوى”خطر جداً”… 6 محافظات تتصدر معدل الوفيات واخرى تشهد انخفاضاً بالشفاء !

يس عراق – بغداد

فسر الدكتور حيدر سلمان، اخصائي الوراثة الخلوية الجزيئية، اليوم الخميس، الموقف الوبائي لفيروس كورونا في العراق، مبينا تصدر خمسة محافظات عراقية لنسبة الوفيات في عموم البلاد، فيما اشر ان وضع الفيروس “خطير جدا”.

تفسير النتائج:
انخفاض في نسب الشفاء عن الامس الى 69.69%
سابقا 71.17%، 71.4%، 71.6%، 70.86%، 71.09%، 71.4%، 71.3% 71.39%، 71.4%، 71.48%، 71.79%، 71.58%، 71.63%، 71.85%.
نزول نسبة الشفاء لاول مرة تحت ال 70%، التي تحققت في في 28 تموز (22 يوم). المتعافين اقل بكثير من عدد ما سجل من اصابات يومياً.

استمرار انخفاض نسبة الوفيات الى 3.22%
سابقا 3.24%، 3.26%، 3.3%، 3.31%، 3.35%، 3.30%، 3.34%، 3.48%، 3.52%، 3.56%، 3.59%، 3.6%، 3.63%، 3.67%،3.7%.
منذ تاريخ 5 تموز (منذ 45 يوم)، نشهد انخفاض، ونحن في مرحلة انتشار مناطقي واسع، ولم نصل هدف 3%.

ارتفاع في نسبة الراقدين تحت العلاج الى 25.6%
سابقا 25.58%، 25.3%، 25.1%، 25.8%، 25.55%، 25.2%، 25.2%، 25.12%، 25%،24.96 %، 24.6%، 24.8%، 24.7%، 24.47%.
استمرار ارتفاع الراقدين، و التراكمي مستمر بشغل الاسرة في المستشفيات، ونحتاج للتخفيف ان يستمر عدد المتعافين يفوق عدد تسجيلات الاصابة يوميا، وازدياد الحاجة لاتباع سياسة الحجر المنزلي للحالات البسيطة مع متابعتهم.

الاختبارات
الاختبارات لاول مرة تتخطى ال 23 الف اختبار . ونحتاج 50 – 100 الف اختبار يومي ومضاعفة عدد المختبرات.
غياب اعداد اختبارات المحافظات كل على حدة، ليتبين النسب الايجابية بالمفحوص، لقياس نسب الانتشار.
نؤكد زيادة الاختبارات سيسجل المزيد من الاصابات ويقلل حجم الوفيات والامرين ايجابيات للتعامل مع الجائحة.

نؤكد الحاجة لمسوحات ميدانية واسعة بعموم العراق وعشرات الاف الفرق الجوالة للكشف، للوقوف على مدى الانتشار، وتزويد المنافذ والسيطرات بقطع الفحص السريع لوقف تسرب الحالات.

صعود معدل الاصابات بالسكان الى 48\10000 مواطن، حسب المفحوص، والانتشار في جميع المحافظات، ونذكر ان الحالات المعلنة اقل من الحقيقي وما نراه فقط هو ال Iceburge، والغير واضح اكثر وتحل المعضلة بزيادة الاختبارات والمسوحات الواسعة.

اعداد الراقدين تحت العناية المركزة تعكس مجمل الضغط على المؤسسات وعدد الاجهزة المشغولة واليوم زيادة 32 عن الامس، وكلهم على الاجهزة، ولاتوضيح لخارطة انتشارهم.

عدد المتشافين فوق النصف منذ ٣٠ حزيران ، ما يعكس قدرة المؤسسات على العلاج للان، وزيادة المصابين على المتعافين مشكلة كبير

نذكر مع حجم الانتشار المناطقي الواسع الان، المرض يحتاج من صناع القرار التوقف عنده ووضع خطط تتناسب مع هذا التصاعد.، من حظر – عزل – تباعد -وقاية، ومع سعة الانتشار نحتاج اتباع كل هذه السياسات معا، وحسب بؤر الوباء.

من اهم الملاحظات:
لازال الوضع جدا خطير قياسا بنسب الوفيات وتراجع نسب الشفاء
الحاجة لزيادة الاختبارات تزداد مع مستوى الانتشار الحالي.
الاصابات عالية في كل المحافظات دون استثناء
اعداد المتشافين جيد ولكنه اقل بكثير من المصابين مايدل على فشل سياسات الوقاية والاحتواء ونجاح الجانب العلاجي.
الوفيات متصدرة في اربيل، بغداد، البصرة بابل، البصرة، كركوك.
منحنى المرض في مرحلة نشاط كبير وغير مسبوق.
منذ فترة ولا توجد ارقام لاعداد المتشافين من المثنى