العراق لم يصل إلى 6 الاف اصابة طوال الذروة: التزايد المتسارع بالاصابات يهدد بـ”كسر الرقم القياسي” وسيفوق “تسلح الوزارة”

يس عراق: بغداد

لا يعتبر مستوى الاصابات البالغ نحو 4 الاف اصابة، والذي تحوم حوله مستويات الاصابات في العراق، مستويات جديدة على البلاد، حيث كان قد بلغ هذه الذروة في اشهر سابقة في ايلول وتشرين الاول الماضيين.

 

وطورت وزارة الصحة طوال العام الماضي والاشهر السابقة، امكانياتها وعدد اسرتها ومستشفيات مخصصة لاحتواء وباء كورونا، لكن مايجدر ذكره ان اعلى مستوى سجله العراق من الاصابات ولاسيما في شهر اب الماضي، لم يصل الى الـ6 الاف اصابة ابدًا، قبل ان تعود وتتناقص تدريجيًا.

 

الا ان مستوى الاصابات في الوقت الحالي، يتجه متسارعًا نحو الزيادة، في الوقت الذي من الممكن ان تتجاوز الاصابات رقمًا قياسيًا لم يسجله العراق من قبل، أي تتعدى الـ6 الاف اصابة يوميًا، وهو ما ينذر بالخطورة الفعلي، وما اذا كانت مستويات واستعدادات الصحة اقل من هذه المستويات المتوقعة من الاصابات.

المتحدث باسم الوزارة سيف البدر، قوله، إن “بلازما النقاهة ما زالت تجربة قائمة ولكنها كانت وما زلت تجربة علاجية وليست احدى الطرق المعتمدة ضمن البروتكول العلاجي لمصابي كورونا”، مشيراً إلى أن “الوزارة تطبق هذا النوع من العلاج يستخدم بشكل محدود في عدد من المؤسسات الصحية”.

وأضاف البدر، أن ” الوزارة تمتلك حالياً سعة سريرية لاستيعاب الزيادة في أعداد المصابين”، متوقعاً “حصول زيادات أخرى في عدد الاصابات”.

وأوضح، أن “أي نظام صحي في العالم له محدودية، لذلك فإن الوزارة تؤكد ضرورة الالتزام بإجراءات مكافحة تفشي الفيروس المستجد”.

 

وفي وقت سابق، أعلنت وزارة الصحة والبيئة، ارتفاع نسبة الدخول للمستشفيات مع زيادة الاصابات بكورونا، فيما أشارت الى أن 50% من الاصابات هي بالسلالة الجديدة