العراق والدهشة.. عماد عبد اللطيف

كتب عماد عبداللطيف سالم:
أنا أشعرُ بالدهشةِ دائماً، لما أراهُ وأسمعهُ وأقرأهُ وأعيشهُ، كأيٍّ طفلٍ، ومنذُ زمانٍ بعيد.
انا مُندهشٌ ، و مدهوشٌ ، و داهِشٌ ، و دهشان.
يدهشني كلّ شيء ، في كُلّ لحظة.
حتّى عندما يُناديني أحدٌ بإسمي ، أشعرُ بالدهشة .. وأجفلُ .. وأقولُ لنفسي : ماهذا ؟ من هذا ؟ هل هذا هو أنت ؟
الشيء الوحيد الذي لا يُصيبني بالدهشة .. هو العراق.
العراق ، بكلّ تفاصيله ، هو عبارة عن ضرباتٍ فأسٍ متتالية على الرأس.. أو لطمات مطارق متتالية على خديكَ الأيسر والأيمن معاً ، أو ركلات “نصف آلية” تعزفُ على مؤخرّتك بإيقاعٍ سريع .. بينما أنت تحدّقُ في وجه “ضاربيك” و “طارقيك” و “لاطميك” و “راكليك” ، بسلامٍ شامل ، واستسلامٍ كامل.
ضربات و لطمات وركلات و “دفرات” ، تجعلكَ تَفِزّ ، وتقفز ، وترفس ، وتعوي .. كثورٍ عمرهُ ستّة أشهر ، أو كبغلٍ عمره سنتين ، أو كقردٍ عمرهُ خمس سنوات
، أو ككلبٍ عمره خمس عشرة سنة .. أو كعراقيٌّ عمرهُ سبعونَ عاماً ، عاشها كلّها في العراق ، وما عاد يدهشهُ شيء .. من كثرة “الدهشات” التي هطلت عليه .