العراق والدولار والازمة العالمية.. مصطفى سند

كتب الخبير الاقتصادي والنفطي مصطفى جابر سند في فيسبوك:

خلال اسبوع ستطبع امريكا حوالي 1.8 ترليون دولار، ليصبح مجموع ما تمت طباعته خلال هذا العام 4.8 ترليون دولار .
طبع الدولار بامريكا بدون غطاء من الذهب أو من أي عملة اخرى هي سبب فقر الشعوب وانهيارها المالي .
كل الدول يضعف رصيدها من عملتها المحلية ولا تستطيع الطباعة كونها تحتاج الى ذهب أو دولار، الا أمريكا تطبع كيفما تشاء، تأتي بعدها دول الاتحاد الاوربي بطباعتها اليورو ثم اليابان، لكن بشكل محدود.
هذه المعادلة اللا عادلة هي من تجعل السلع المقومة بالدولار ثابتة أمام باقي العملات، ثم تنهار عملات الدول تباعاً، انظر ايها العراقي حولك، شاهد تركيا الطموحة، لا تستحق ما يحصل لها، شاهد ايران ولبنان وسوريا، حتى دول الخليج لولا انتاجها النفطي الكبير الذي عوض هذه الفجوة، شاهد ايطاليا واليونان والمكسيك وكندا وغيرها من الدول حتى الحليفة لأمريكا، سيلتحق العراق قريباً وسيجوع الكثير.
امريكا خدعت العالم عندما ائتمنها العالم على عملاتهم حتى اصبح الدولار واقع حال لا مفر منه، المفترض أن يشمل التحفيز بالدولار والطباعة الدول المتضررة بنسب، بدل من تهديد الدول بتجميد ارصدتها او مصادرتها .
على العالم أن يتجه الى عملة دولية، أو تتكون عملات اخرى مناوئة للدولار، والا فأن الخريف قادم .