العراق والكويت يباشران بــ”مشروع اقتصادي جديد”… معطل منذ عام ونصف رغم التسهيلات

يس عراق – بغداد

ناقش مجلس هيئة المنافذ الحدودية مشروع بناء منفذ سفوان الحدودي مع دولة الكويت، والمنحة المقدمة من قبلهم، والإسراع باتخاذ الإجراءات للاستفادة من هذه المنحة لبناء منفذ نموذجي.

واستعرض المجلس، اليوم الأربعاء30 ايلول 2020، الحركة التجارية وتعزيز الإيرادات، وكذا دور الهيئة العامة للجمارك لإنجاز إصدار هويات تعريفية لوكلاء الإخراج الجمركي العاملين في المنافذ الحدودية لتوفير الغطاء القانوني الرسمي لمزاولة أعمالهم، حسبما نقلت وكالة أنباء العراق “واع”.

وناقش الاجتماع جدول الأعمال الذي تضمن عدة محاور مهمة لتنظيم العمل وتنسيق التعاون المشترك مع الدوائر العاملة في المنافذ الحدودية، كما تناول موضوعة الموازين الجسرية والسونارات في الموانئ والجهات المعنية باستيفاء أجور هذه الخدمة.

وأكد رئيس المجلس على رفض مبدأ الجباية من جهتين في آن واحد ولنفس الخدمة والذي يخلق حالة من عزوف التجار والبحث عن بدائل أخرى لدخول تجارتهم بسبب ارتفاع نسبة جباية الأجور مقارنة بمنافذ الإقليم”.

واضاف الوائلي أن مجلس الهيئة يعول عليه من أصحاب القرار لاتخاذ قراراتهم المتعلقة بالمنافذ والحركة التجارية، ودعم المنتج المحلي ودعم الاقتصاد الوطني وتعظيم الإيرادات الحكومية.

كما ناقش المجلس طلب وزارة الصحة والبيئة للقيام بواجباتها في فحص البضائع المستوردة، والتأكد من خلوها من التلوث الاشعاعي والبيئي.

ويذكر إن بغداد والكويت اتفقتا في ايار 2019، على إعادة بناء منفذ سفوان الحدودي بينهما، وتوفير البنى التحتية من خلال تمويل كويتي.

وتم حينها توقيع الاتفاق على قيام الجانب الكويتي ببناء منفذ سفوان كمنحة وتوفير البنى التحتية اللازمة لعمل المنفذ وسيتم توقيع مذكره التفاهم بين الطرفين والتي سيتم من خلالها تحديد التزامات الجانب العراقي والجانب الكويتي.