العراق يبحث عن الكهرباء في ضوء الشمس: يعوض 62% عن الغاز الايراني و22% من الكهرباء المستوردة.. ماذا يعني ادخال 750 ميغا واط؟

يس عراق: بغداد

يتجه العراق للبحث عن مصادر طاقة متنوعة، قد تسهم بتخفيف الضغط على محطاته الكهربائية العاملة بالوقود “الغاز” الذي يستورد بعض منه من ايران، والذي تسبب بمتاعب مؤخرًا إلى الجانب العراقي وتحديات بامكانية انتاج الطاقة عقب تخفيض الجانب الايراني للامدادات الغازية بفعل الديون.

 

يجري الحديث عن تحرك العراق والبحث عن مستثمرين لانشاء محطات لتحويل الطاقة الشمسية الى كهربائية، وبطاقة تقدر بنحو 750 ميغا واط، أي أقل من 1 غيغا واط.

 

 

في وقت سابق، أعلنت الهيأة الوطنية للاستثمار، موافقة مجلس الوزراء على إحالة سبع محطات تعمل بالطاقة الشمسية للاستثمار في أربع محافظات عراقية، حيث قالت رئيس الهيأة سها النجار في تصريح صحفي، إن “مجلس الوزراء وافق على احالة سبع محطات تعمل بالطاقة الشمسية للاستثمار وذلك في محافظات المثنى وواسط وكربلاء وبابل”.

وأضافت النجار، أن “مجموع طاقة تلك المحطات يبلغ 750 ميغا واط”، لافتة إلى أن “هذه الخطوة من شأنها الاسهام بتوفير الطاقة الكهربائية النظيفة وتقلل الضغط على محطات الطاقة التي تعمل بالوسائل الاخرى لاسيما خلال فصل الصيف المقبل”.

 

 

خطوة أولى نحو 10 غيغا واط

وزير النفط العراقي إحسان عبد الجبار قال في بيان، إن العراق قام بترسية سبعة مشاريع لتوليد الطاقة الشمسية كجزء من خطة لإنتاج 10 غيغاوات من الطاقة الشمسية بنهاية عام 2030.

وتنتشر مشاريع الطاقة الشمسية في جميع أنحاء البلاد وستولد ما مجموعه 750 ميغاوات، فيما قال عبد الجبار إن العراق يجري مناقشات مع شركات دولية مثل توتال إس إيه وبعض المطورين النرويجيين لبناء المزيد من مشاريع الطاقة المتجددة في البلاد. وأبدت شركة توتال استعدادها للعمل في مشاريع الطاقة المتجددة في العراق.

وستقع أكبر محطة في محافظة كربلاء بطاقة تصميمية تبلغ 300 ميغاوات، وأضاف البيان أن باقي المحطات ستكون في محافظات بابل والمثنى وواسط.

 

كم ستعوض الشمس عن الغاز؟

يبلغ إنتاج الطاقة الكهربائية في العراق قرابة الـ14 ألف ميجاواط/ ساعة، بينما يبلغ حجم الاستهلاك أكثر من 20 ألف ميجاواط؛ أي بعجز يبلغ نحو 5 الاف ميجاواط.

ويعوض العراق النقص من خلال ما يستورده من ايران من طاقة كهربائية فضلا عن الغاز، حيث يوفر الجانب الايراني ما يقارب 4500 ميغاواط من الطاقة للعراق من خلال ما يستورد من كهرباء تصل طاقتها إلى 1200 ميغاواط وغاز يسهم بتشغيل محطات كهربائية ترفد المنظومة الكهربائية بما يقارب 3300 ميغاواط.

وتمثل الـ750 ميغا واط المؤمل انتاجها من الطاقة الشمسية، نحو 62% مما يوفره الغاز المستورد من ايران، وهذا من شأنه ان يقلل كمية الغاز المستورد وبالتالي تقليل النفقات بهذا الجانب، بشكل مستمر منذ سنوات.

وعلى صعيد ما يتسورده من طاقة كهربائية من ايران، فإن الـ750 ميغا واط المؤمل انتاجها من الطاقة الشمسية، تمثل 22% من كمية الطاقة الكهربائية المستوردة من ايران بشكل مباشر.

ومن غير المعلوم ما اذا كان العراق سيستفيد من منظومات الطاقة الشمسية وما تنتجه من كهرباء، لتقليل حجم الغاز المستورد أم تقليل الطاقة الكهربائية المستوردة من ايران.